Accessibility links

logo-print

توقعات بإعادة ستة سجناء يمنيين إلى صنعاء تزيد من فرص إغلاق غوانتانامو


قالت مصادر أميركية اليوم الجمعة إن إدارة الرئيس باراك أوباما تخطط لإعادة ستة سجناء يمنيين في مركز الاحتجاز بقاعدة غوانتانامو إلى اليمن مما سيفتح الباب أمام الوفاء بتعهدات الرئيس بإغلاق السجن الذي يشكل اليمنيون أكبر شريحة من نزلائه.

ونسبت صحيفة واشنطن بوست إلى مصادر على دراية بالأمر قولها إن إطلاق سراح السجناء اليمنيين الستة قد يكون مقدمة لإطلاق سراح عشرات آخرين من أصل 97 سجينا يمنيا.

وأكدت المصادر أن اليمنيين الستة وأربعة أفغان سيتم نقلهم من سجن غوانتانامو في الأيام القادمة مشيرة إلى أن إطلاق سراح هؤلاء جاء إثر شهور من الاجتماعات عالية المستوى بين الحكومة اليمينية ومسؤولين أميركيين كبار فضلا عن زيارة قام بها نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية CIA ستيفن كابيس إلى اليمن في الأسبوع الماضي.

ومن ناحيتها أكدت مصادر يمنية في صنعاء أن الحكومة اليمنية ستتسلم من الولايات المتحدة ستة يمنيين معتقلين في غوانتانامو.

وذكر مسؤول في الخارجية اليمنية فضل عدم الكشف عن اسمه أن "السلطات في صنعاء تتوقع تسلم اليمنيين الستة في الأيام القليلة المقبلة".

وقالت الصحيفة إن الخطط الأميركية تأتي رغم المشكلات الأمنية ونقص الموارد في اليمن على نحو تسبب سابقا في زيادة المخاوف من مدى قدرة السلطات اليمنية على مراقبة وإعادة تأهيل السجناء بعد عودتهم لاسيما في ظل معلومات حول نمو تنظيم القاعدة في اليمن على نحو ينذر بعودة هؤلاء إلى الإرهاب وميادين القتال مجددا.

يذكر أن السلطات الأميركية قامت منذ افتتاح مركز الاعتقال في خليج غوانتانامو أوائل عام 2002 بفتح الباب أمام عودة 15 يمنيا فقط من نزلاء السجن إلى بلدهم من بينهم 14 شخصا خلال إدارة الرئيس السابق جورج بوش وشخص واحد خلال إدارة أوباما.

يذكر أن مركز الاحتجاز في غوانتانامو يضم حاليا نحو 210 سجناء من بينهم 97 يمنيا أي بنسبة 46 بالمئة من إجمالي السجناء.

وقد اتخذت الولايات المتحدة قرارات بشأن إمكانية إطلاق سراح 34 سجينا يمنيا لا يشكلون خطرا أمنيا بينما مازال مصير 60 آخرين غير معروف حيث ستتم محاكمة بعضهم أمام محاكم فدرالية أو عسكرية أو احتجاز بعضهم لفترة طويلة في سجن طومسون بولاية الينوي عقب إغلاق غوانتانامو.

XS
SM
MD
LG