Accessibility links

إيران تعلن سعيها استخدام جيل جديد من أجهزة الطرد لمضاعفة قدرتها على تخصيب اليورانيوم


أعلنت إيران اليوم الجمعة عن عزمها استخدام جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي بحلول مارس/آذار عام 2011، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء فارس نقلا عن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي.

وقال صالحي إن إيران تتطلع إلى استخدام جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي بحلول مارس/آذار عام 2011 بعد معالجة كافة "المشاكل والعيوب".

وأضاف رئيس المنظمة الإيرانية انه في الوقت الراهن "نركب نماذج من هذه الأجهزة لكشف مشاكل الجيل الجديد منها" مؤكدا أن المنظمة "ليست على عجل لدخول مرحلة الإنتاج الصناعي".

وقال صالحي إن إيران تملك أكثر من ستة ألاف جهاز طرد مركزي في منشآتها النووية.

وكان صالحي قد أعلن في وقت سابق أن إيران نجحت في إنتاج جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي أكثر تطورا مضيفا أن سلاسل من عشرة أجهزة للطرد المركزي قيد الاختبار.

وبحسب السلطات الإيرانية فإن أجهزة الطرد الجديدة قادرة على مضاعفة قدرات إيران لتخصيب اليورانيوم أكثر من خمس مرات وصولا مستقبلا إلى إمكانية زيادة هذه القدرات بواقع عشرة أضعاف.

وتواجه إيران ضغوطا متزايدة من المجتمع الدولي وتهديدات بفرض عقوبات من مجلس الأمن الدولي في حال عدم الاستجابة لمقترح دولي بمبادلة اليورانيوم المخصب الإيراني بالوقود النووي اللازم لتشغيل مفاعل بحثي في طهران.

ويثير البرنامج النووي الإيراني شكوكا لدى الدول الغربية التي ترى أن الجمهورية الإسلامية تسعى إلى إنتاج سلاح نووي بينما تؤكد طهران أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

XS
SM
MD
LG