Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي ينتقد دعم المستوطنات الإسرائيلية وأسبانيا تأمل قيام دولة فلسطينية مستقلة في العام القادم


عبر الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة عن استيائه لقرار الحكومة الإسرائيلية بزيادة التمويل المقدم للمستوطنات الإسرائيلية بينما أكد وزير الخارجية الأسبانية ميغل انخيل موراتينوسسعي بلاده لإقامة دولة فلسطينية العام القادم.

وقال موراتينوس الذي ستتولى بلاده في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي إنه سيعمل على قيام دولة فلسطينية عام 2010 تعيش بجوار إسرائيل.

وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في بروكسل "إنني أحلم أن أرى أخيرا سنة 2010 دولة فلسطينية تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل" مؤكدا عدم قدرته على منح "ضمانات" بذلك لكنه تعهد في الوقت ذاته "بالكفاح من أجل تحقيق ذلك".

وتساءل موراتينوس قائلا "لماذا علينا ان ننتظر قبل قيام دولة فلسطينية؟ لدينا دولة إسرائيلية فلماذا ننتظر قيام جارتها؟"، في إشارة إلى ضرورة قيام الدولة الفلسطينية على غرار إسرائيل في أقرب وقت ممكن.

وأضاف موراتينوس الذي كان منذ نهاية عام 1996 إلى 2003 موفدا للاتحاد الأوروبي في الشرق الاوسط "أن إقامة دولة فلسطينية في العام المقبل "لن يكون سهلا" مشددا في الوقت ذاته على أن تلك الدولة "ضرورية ومن الأفضل ان تقوم في أقرب وقت ممكن".

استياء أوروبي

وتأتي تصريحات موراتينوس في وقت أعرب فيه الاتحاد الاوروبي اليوم الجمعة عن استيائه من قرار الحكومة الإسرائيلية بمنح مزيد من التمويل للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وإدراجها ضمن المناطق "ذات الأولوية الوطنية".

واعتبرت رئاسة الاتحاد الاوروبي السويدية أن ذلك القرار "يمنع قيام أجواء مواتية لاستئناف المفاوضات حول حل الدولتين".

وكانت الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتانياهو قد وافقت الأسبوع الماضي على منح تمويل إضافي للمستوطنات اليهودية بعد أن أثار قرارها بوقف البناء في بعضها لعشرة أشهر ردود فعل غاضبة في المجتمع الإسرائيلي.

وكان نتانياهو قد اتخذ قرار التجميد تحت ضغط الولايات المتحدة بهدف تحريك مفاوضات السلام مع الفلسطينيين المعلقة منذ الحرب على غزة قبل عام.

لكن الفلسطينيين طالبوا من جانبهم بتجميد تام للاستيطان في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية قبل استئناف المفاوضات.

يذكر أن قرار تجميد الاستيطان لا يشمل القدس الشرقية أو أعمال البناء في المباني العامة مثل المدارس والمعابد اليهودية أو نحو ثلاثة آلاف مسكن قيد الإنشاء في الضفة الغربية التي يقيم فيها أكثر من 300 ألف إسرائيلي.
XS
SM
MD
LG