Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد قرب التوصل لاتفاق مع روسيا لتوقيع معاهدة جديدة لنزع الأسلحة النووية


أكد الرئيس باراك أوباما اليوم الجمعة أن الولايات المتحدة وروسيا قد أحرزتا تقدما ملحوظا في مفاوضاتهما الجارية لتوقيع اتفاق جديد يحل محل معاهدة نزع الأسلحة النووية (ستارت) التي انتهى مفعولها في الخامس من الشهر الحالي.

وقال أوباما في تصريحات للصحافيين عقب لقائه بنظيره الروسي ديمتري مدفيديف على هامش قمة المناخ المنعقدة في كوبنهاغن إن اللقاء ركز على المفاوضات الجارية لتوقيع معاهدة جديدة بديلة لمعاهدة ستارت.

وتابع أوباما قائلا "لقد أحرزنا تقدما ملحوظا واقتربنا من توقيع اتفاق"، وذلك من دون تقديم أية تفاصيل حول الموعد المتوقع لإبرام الاتفاق أو تفاصيله.

اتفاق وشيك

ويأتي لقاء القمة بين أوباما ومدفيديف في وقت أكد فيه مسؤولون روس اليوم الجمعة أن ثمة اتفاقا بين روسيا والولايات المتحدة على أهم مضامين اتفاق جديد سيحل محل معاهدة نزع الأسلحة النووية (ستارت) مشيرين إلى أن الاتفاق تتم مناقشتة حاليا في جنيف ومن الممكن توقيعه في شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية اندريه نستيرينكو خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي إن بلاده "تتوقع أن تتم تسوية القضايا العالقة حول الاتفاق قريبا".

وأضاف أن "الرئيسين باراك أوباما وديمتري مدفيديف سيناقشان خلال لقائهما اليوم في كوبنهاغن سير عملية التفاوض وسبل التوصل إلى نتيجة".

وأكد نستيرينكو أن المفاوضين الموجودين حاليا في جنيف "يعملون باستمرار بما فيها خلال عطلة نهاية الأسبوع وأنجزوا عملا هائلا"، مشيرا إلى أن الوفدين سيعودان إلى بلديهما بعد غد الأحد.

وكانت وكالة انترفاكس الروسية قد نقلت في وقت سابق من اليوم الجمعة عن مصدر عسكري دبلوماسي أن روسيا والولايات المتحدة متفقتان بشأن أهم مضامين اتفاق جديد سيحل محل معاهدة نزع الأسلحة النووية )ستارت( وتتم مناقشتة حاليا بجنيف.

وأضاف المصدر أن الأعمال الفنية حول الوثائق الواجب توقيعها لم تنته بعد وقد "تستلزم بضعة أسابيع" مشيرا إلى ضرورة إعدادها في لغتين.

ونقلت وكالة انباء ريا نوفوستي عن مصدر دبلوماسي آخر قوله إن الوثيقة الجديدة قد توقع خلال شهر.

وقال المصدر إن "الوفدين سيكونان في جنيف حتى نهاية الأسبوع ثم سيعودان الى بلديهما" مضيفا أن الجانب الأميركي اقترح التوقيع في منتصف يناير/كانون الثاني المقبل.

ويأتي هذا الاعلان بعد أن صعدت روسيا لهجتها واتهمت الولايات المتحدة أمس الخميس بكبح هذه المفاوضات التي يفترض أن تنتهي قبل نهاية السنة وتخصص لتحريك العلاقات الروسية - الأميركية في عهد اوباما.

والاتفاق الجديد الذي يتفاوض بشأنه الوفدان الروسي والاميركي منذ أكثر من ستة اشهر يجب أن يحل محل معاهدة (ستارت -1 ) الموقعة في عام 1991 والتي انتهى العمل بها في الخامس من الشهر الحالي.

وكان الرئيسان اوباما ومدفيديف قد حددا خلال قمتهما في شهر يوليو/تموز الماضي هدفين هما خفض عدد الرؤوس النووية بما بين 1500 إلى 1675 في مقابل 2200 حاليا ، وعدد القاذفات النووية (صواريخ عابرة وغواصات وطائرات قاذفة إستراتيجية( بما بين 500 إلى 1100.

XS
SM
MD
LG