Accessibility links

logo-print

أنباء عن مساع أميركية لاستئناف مفاوضات السلام على المسار السوري الإسرائيلي


أكدت مصادر دبلوماسية غربية اليوم الجمعة وجود مساعي أميركية لتحريك مفاوضات السلام المتوقفة بين سوريا وإسرائيل، وذلك بالتزامن مع تصريحات تركية أكدت رغبة أنقرة في استئناف دور الوساطة بين دمشق وتل أبيب.

ونقلت صحيفة السفير اللبنانية عن مصادر دبلوماسية غربية أن "واشنطن ترغب في معاودة التحرك على هذا المسار" في إشارة إلى المسار السوري الإسرائيلي، خاصة "بعد انشغال داخلي للإدارة الاميركية في مواضيع داخلية وخارجية" خلال الفترة المنقضية.

وأكدت المصادر "صدق رغبة إدارة أوباما في تحقيق شيء على هذا الصعيد"، مشيرة إلى عدة مبادرات أميركية في هذا الصدد.

وتأتي هذه الأنباء بعد يوم على لقاء جمع فريدريك هوف مساعد المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل مع وزير الخارجية السورية وليد المعلم في دمشق "استعرضا خلاله الخطوط العريضة للعملية السلمية وشروطها"، بحسب المصادر السورية.

وتأتي زيارة المسؤول الأميركي إلى سوريا بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إلى دمشق التي تتمسك بالوساطة التركية في أية عملية سلام مستقبلية مع إسرائيل.

رغبة تركية

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن اردوغان قوله إن تركيا ترغب في استئناف دور الوساطة الذي قامت به في محادثات السلام غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل.

وقالت الصحيفة إن تصريحات اردوغان تفند ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في وقت سابق من أن تركيا لم تعد راغبة في الدخول كوسيط في محادثات السلام بين سوريا وإسرائيل منذ أن توقفت عن لعب هذا الدور أواخر العام الماضي عقب الهجوم الإسرائيلي على غزة.

وكان نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون قد اعتبر بدوره أن اختيار تركيا كوسيط في المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وسوريا "خطأ" اضر بالعلاقات بين أنقرة والدولة العبرية.

وشهدت العلاقات بين إسرائيل وتركيا توترا في الآونة الأخيرة بعدما انتقدت الحكومة التركية مرارا الدولة العبرية للهجوم الذي شنته على قطاع غزة في الشتاء الماضي .

لقاء تركي إسرائيلي

وعلى صعيد متصل، التقى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ونظيره التركي عبد الله غول اليوم الجمعة على هامش مؤتمر المناخ في كوبنهاغن.

وأعلن مكتب بيريز في بيان له أن الرئيسين الإسرائيلي والتركي "اتفقا على العودة إلى علاقات عادية وإيجابية وروتينية" بين البلدين.

وأضاف البيان أن بيريز شكر غول على جهود تركيا لدفع السلام في الشرق الأوسط، ودعاه إلى زيارة إسرائيل وهو ما قبله الرئيس التركي، على حد قول البيان.

ومن ناحيتها قالت صحيفة هآرتس إن بيريز شرح لنظيره التركي سياسة بلاده في قطاع غزة كما حمل حركة حماس المسيطرة على القطاع المسؤولية عن معاناة الفلسطينيين فيه.

ونسبت الصحيفة إلى بيريز قوله إن "حماس مسؤولة عن معاناة الفلسطينيين الذين يعيشون في غزة" مشيرا إلى أنه في حال "ما قامت حماس بتعديل سياساتها فإن الوضع في غزة سوف يتغير بشكل جذري"، على حد قوله.

ومن جانبه عبر غول في تصريحات للصحافيين عقب الاجتماع عن اهتمام بلاده بالمساعدة في تحقيق السلام في الشرق الأوسط مشيرا إلى أن تركيا "احتفظت بعلاقات قوية مع إسرائيل لسنوات وسوف تستمر في ذلك مستقبلا".

يذكر أن التوتر بين تركيا وإسرائيل قد بلغ ذروته في شهر سبتمبر/أيلول الماضي عندما منعت أنقرة الدولة العبرية من المشاركة في مناورات جوية لحلف شمال الأطلسي NATO كما رفضت مطلبا إسرائيليا بوقف بث مسلسل تليفزيوني تركي يظهر جنودا إسرائيليين يقتلون أطفالا فلسطينيين.

XS
SM
MD
LG