Accessibility links

العراق يدعو إيران إلى الانسحاب من حقل الفكة فورا


دعت بغداد الحكومة الإيرانية إلى سحب جنودها من حقل الفكة النفطي الحدودي في محافظة ميسان وإنزال العلم الإيراني من برج البئر فورا، معتبرة دخول الحقل خرقاً للحدود وتجاوزاً على سيادة العراق.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في بيان خاص أن المجلس السياسي للأمن الوطني عقد اجتماع طارئا برئاسة القائد العام للقوات المسلحة رئيس الحكومة مساء اليوم الجمعة لتدارس الموقف في حقل الفكة ، مشيرا إلى أن الوزراء المعنيين تحدثوا عن التفاصيل المتعلقة بالتجاوز الإيراني على الحقل الذي تم حفره في عام 1979.

وأضاف الدباغ أن الحكومة اتخذت خطوات محددة ومنها استدعاء السفير الإيراني في بغداد وتكليف السفير العراقي في طهران بتقديم مذكرة للخارجية الإيرانية، مؤكدا على الحاجة لمعالجة هذا التجاوز للحفاظ على العلاقات الدبلوماسية الطيبة مع إيران ورفض أي استخدام للقوة وفرض الأمر الواقع.

وأشار الدباغ إلى أن الحكومة العراقية تدعو الحكومة الإيرانية لحل جميع المشاكل الحدودية عن طريق الحوار الدبلوماسي وتجنب استخدام القوة العسكرية حفاظاً على الأمن المشترك وعلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان نائب محافظ ميسان خالد عبد الواحد قد أكد صحة الأنباء التي أشارت إلى توغل قوة إيرانية للأراضي العراقية فجر اليوم مستولية على البئر رقم أربعة ضمن الآبار الثلاث التي يتكون منها حقل الفكة النفطي والذي يقع إلى الشرق من محافظة ميسان جنوبي العراق.

وأشار عبد الواحد في حديث مع "راديو سوا" إلى أن وجود اتصالات بين المسؤولين في المحافظة والحكومة المركزية لبحث تداعيات هذه القضية.

يشار إلى أن حقل الفكة يقع ضمن الأراضي العراقية وكانت وزارة النفط العراقية قد وضعته ضمن الحقول الاستثمارية في جولة التراخيص الأولى التي عقدت في حزيران/ يوليو الماضي.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:

XS
SM
MD
LG