Accessibility links

logo-print

الخارجية الفرنسية: ننتظر اعتراف إيران ببراءةِ كلوتيلد ريس


أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة أنها ما زالت تنتظر اعتراف إيران ببراءةِ المواطنة الفرنسية كلوتيلد ريس، وذلك بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وأكد فيها أن إطلاق سراحها يتوقف على موقف الدولة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو، ردا على تصريحات الرئيس الإيراني، إن ريس مواطنة بريئة، وبلاده بانتظار أن يقرّ القضاء الإيراني ذلك كي تتمكن من العودة إلى فرنسا سريعا.

كذلك، أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في كوبنهاغن عن "سروره" للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الإيراني والتي "تبرئ" كلوتيلد ريس التي تحاكم بإيران لمشاركتها في حركة الاحتجاج التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الإيرانية.

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي خصص لنتائج مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ، قال ساركوزي "أنا مسرور جدا لهذا التصريح الذي أدلى به احمدي نجاد. بقوله ما قاله، هو يبرئ كلوتيلد ريس".

وأضاف "يبدو، حسب تصريح (الرئيس الإيراني)، أن كلوتيلد ريس محتجزة في إيران ليس بالنسبة لما قامت به ولكن لما قام به القادة الفرنسيون. هي إذن بريئة. وهذا ما لم اكف عن قوله منذ بدء الأزمة. لا يمكن أن يقول أفضل ولا أن يظهر أفضل ما أظهره".

وكان أحمدي نجاد قد قال الجمعة إن إيران تريد فعلا إطلاق سراح الشابة الفرنسية "كلوتيلد ريس" التي تحاكم بتهمة الاشتراك في حركة الاحتجاج التي أعقبت الانتخابات لكن ذلك يتوقف على القادة الفرنسيين.

يشار إلى أن كلوتيلد ريس المدرسة في جامعة أصفهان كانت قد اعتقلت في الأول من يوليو/تموز لمشاركتِها في تظاهرات تلت إعادةَ انتخاب أحمدي نجاد في يونيو/حزيران.

وقد اتهمت ريس بجمع معلومات وتشجيع مثيري الشغب خلال التظاهرات التي تلت الانتخابات، بحسب وكالة الإنباء الإيرانية.

XS
SM
MD
LG