Accessibility links

الأسد يؤكد للحريري حرصه على أفضل العلاقات مع لبنان


أكد الرئيس السوري بشار الأسد إثر استقباله رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن سوريا كانت ولا تزال حريصة على إقامة أفضل العلاقات مع لبنان انطلاقا من قناعتها بأن العلاقات الإستراتيجية والمتميزة بين البلدين تحمي المصالح المشتركة.

وقال الأسد اليوم السبتإن "أمن واستقرار لبنان هو من أمن واستقرار سوريا والعكس صحيح" مشددا على أن سوريا "لن تدخر أي جهد يسهم في توطيد علاقات البلدين ووحدة لبنان وتعزيز أمنه واستقراره،" وذلك حسبما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا.

من جانبه أكد الحريري، بحسب الوكالة "تطلع حكومته إلى إقامة علاقات حقيقية وإستراتيجية مع سوريا تعود بالمنفعة على الشعبين الشقيقين ومصالحهما".

وتابع الحريري "أن العلاقات الطيبة والمتميزة بين سوريا ولبنان تعزز موقف البلدين وقوتهما وتسهم في حماية لبنان والعروبة ووحدة الصف العربي في مواجهة السياسات الإسرائيلية المستمرة بانتهاكها للحقوق العربية".

وقالت سانا أن الأسد والحريري اتفقا على فتح آفاق جديدة تعزز التعاون بين البلدين في جميع المجالات.

وكان الأسد قد استقبل الحريري الذي وصل إلى قصر تشرين بمفرده بعد ظهر السبت بحرارة أمام عدسات المصورين الصحافيين والحشد الإعلامي الكبير، قبل أن يعقدا جلسة المباحثات الثنائية هذه التي استمرت ثلاث ساعات وربع الساعة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وعقب هذه المباحثات أقام الأسد مأدبة عشاء تكريما لضيفه في مطعم "آرت هاوس" في دمشق حضرها عدد من المسؤولين.

ومن المقرر أن يجري الأسد والحريري جلسة مباحثات ثانية غدا الأحد حسب الوكالة التي أوضحت أن اللقاء تناول "استعراض التطورات الايجابية السائدة في لبنان وسوريا وتاريخ العلاقات السورية اللبنانية وكيفية تجاوز الآثار السلبية التي شابت هذه العلاقات خلال مرحلة معينة".

كما تناول اللقاء "المستجدات على الساحتين العربية والدولية وأهمية التنسيق وتبادل وجهات النظر في القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وكان الحريري قد وصل بعد ظهر اليوم السبت إلى مطار دمشق الدولي في زيارة إلى سوريا تستمر يومين، حيث كان في استقباله وزير شؤون رئاسة الجمهورية السوري منصور عزام والسفير اللبناني في سوريا ميشال الخوري.

وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها الحريري لدمشق منذ تسلمه مهماته، وسيبحث خلالها مع الأسد العلاقات بين البلدين.

ولم يضم الوفد المرافق للحريري أيا من الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في الاستنابات القضائية التي نصت على دعوة شخصيات للاستماع إليها في قضية مرفوعة أمام القضاء السوري تتصل باغتيال الحريري.

وكانت المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية بثينة شعبان أكدت اليوم السبت أن اللقاء بين الأسد والحريري "بدد ذيول المرحلة السابقة"، لافتة إلى أن الزيارة ستتبعها زيارات أخرى بهدف "تفعيل العلاقات المؤسساتية بين البلدين".

وقالت شعبان في تصريحات للصحافيين إثر اللقاء بين الأسد والحريري الذي استمر ثلاث ساعات وربع الساعة "كان جو اللقاء صريحا وايجابيا ووديا، تم التركيز في هذا الحوار على العلاقات المستقبلية بين البلدين".

وقالت ردا على سؤال "بدون شك تم كسر الجليد بين الطرفين، وإقامة الرئيس الحريري في قصر الضيافة هو كسر للبروتوكول لأن قصر الضيافة يقيم فيه الرؤساء والملوك. الرئيس الحريري حل ضيفا على الرئيس الأسد وفي هذا تعبير عن حرارة ومودة خاصة".

وأضافت "نوقش ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا وسوف تتخذ خطوات بالشكل المناسب وفي الوقت المناسب".

وتابعت شعبان أن الأسد والحريري ناقشا "الوضع العربي في المنطقة والتحديات التي تواجه سوريا ولبنان جراء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية، وأهمية التنسيق بين سوريا ولبنان وأهمية التضامن العربي".
XS
SM
MD
LG