Accessibility links

logo-print

إلغاء مئات الرحلات الجوية بسبب أسوأ عاصفة ثلجية تضرب واشنطن وضواحيها


ضربت السبت عاصفة ثلجية هي الأسوأ منذ ست سنوات جزءا كبيرا من ساحل الولايات المتحدة الشرقي، تسببت بإلغاء مئات الرحلات الجوية وحصول حالة فوضى على الطرقات مع تراكم الثلوج.

فقد أعلنت سلطات الملاحة الجوية في العاصمة الفدرالية التي غطتها طبقة كثيفة من الثلوج أن معظم الرحلات ألغيت في مطار واشنطن الدولي، نقطة انطلاق ووصول الرحلات الجوية الدولية وفي مطار ريغان ناشيونال الذي يستخدم للرحلات الداخلية.

من جانبه، أعلن مطار جون إف كينيدي الدولي، أكبر مطارات نيويورك، تأخر العديد من الرحلات وناشد المسافرين التحقق مقدما من حالة الملاحة مع الشركات.

وقد توقعت أجهزة الأرصاد الجوية أن تصل كثافة طبقة الجليد إلى 60 سنتمر ليلة السبت الأحد.

وفي فرجينيا، أعلن حاكم الولاية تيم كاين حالة الطوارئ.

وحثت إدارة النقل بالولاية سائقي السيارات على الابتعاد عن الطرق الطويلة، قائلة إن طرقا كثيرة في المناطق الغربية تعتبر خطيرة.

وقال ادريان فينتي رئيس بلدية واشنطن التي بدأت الثلوج تتساقط عليها منذ مساء الجمعة "كل المؤشرات تدل على إننا نواجه عاصفة غير عادية بل وربما تكون الأسوأ منذ سنوات."

وأضاف متوجها إلى السكان "إذا لم تكن هناك ضرورة ملحة فمن الأفضل لكم البقاء في المنازل"، مشيرا إلى أن تساقط الثلوج سيتوقف صباح الأحد.

وقد اعترفت الأجهزة البلدية بأنها تواجه صعوبة كبيرة جدا في العثور على كاسحات ثلوج وعلى مواد تذويب إضافية.

هذا ويتوقع أن تصل العاصفة إلى مدينة نيويورك التي أعلنت بدورها حالة التأهب مع انتظار تساقط من 20 إلى 30 سنتمر من الثلوج.
XS
SM
MD
LG