Accessibility links

logo-print

أنباء عن إصابة زعيم التمرد في اليمن بجروح وتسلم صهره يوسف المداني مسؤولية القيادة


قالت وزارة الدفاع اليمنية اليوم الأحد إن العمليات العسكرية شمال البلاد أسفرت عن إصابة زعيم التمرد الزيدي في صعدة عبد الملك الحوثي بجروح بالغة، إضطر على اثرها إلى تغيير مكان إختبائه وتوكيل مهمة قيادة حركته إلى صهره يوسف المداني.

وأوضح موقع "26 سبتمبر" التابع لوزارة الدفاع نقلا عن مصادر في مدينة صعدة شمال البلاد، حيث مركز المواجهات بين القوات الحكومية وعناصر التمرد، أن قصف القوات الحكومية لمعاقل الحوثي أجبره وعدد من قيادته على مغادرة منطقة مطرة التي كان يتخذ منها مقرا له، مرجحة إتخاذه لمنطقة حيدان قاعدة جديدة له.

وذكر الموقع أن الحوثي "يعاني حاليا من اصابات بالغة بعد نجاته من موت محقق نتيجة لقصف كاد أن يودي بحياته،" مضيفا أنه اضطر إلى تسليم مسؤولية القيادة لصهره يوسف المداني.

وأشار الموقع إلى أن عناصر التمرد يعيشون حالة من الفوضى والتشتت بعد "الضربات الموجعة" التي تلقتها عناصر التمرد، خاصة في منطقتي مطرة وضحيان، حيث تم تدمير مقرات القيادة ومخازن الاسلحة والمؤن والوقود وورش صناعة الالغام والمتفجرات التابعة لهم.

يشار الى أن القوات اليمنية شنت في أغسطس/آب الماضي هجوما ما زال مستمرا على المناطق الشمالية من البلاد التي يتخذ منها الحوثيون مركزا، بعد أن إتهمتم صنعاء بالنزعة الانفصالية ومحاولة زعزعة الإستقرار في البلاد.

إجراءات امنية مشددة

ومن ناحية اخرى، شددت السلطات اليمنية إجراءاتها الأمنية حول المرافق والمنشآت الحيوية في مختلف أنحاء البلاد تحسبا لعمليات انتقامية من تنظيم القاعدة بعد مقتل واعتقال العشرات من أنصاره في عمليات عسكرية شنتها القوات اليمنية في أبين جنوب البلاد.

وقالت وزارة الداخلية في بيان صدر عنها إن الإجراءات تأتي تنفيذا لتوجيهات أمنية احترازية تحسبا لعمليات انتقامية قد يشنها تنظيم القاعدة كرد فعل على عملية أبين/أرحب الأخيرة.

وأضافت الوزارة أن توجيهات للقيادات الأمنية بالمحافظات شددت على التعقيب المباشر على النقاط الأمنية والحراسات والدوريات المختلفة, بالإضافة إلى تكثيف حملات منع السلاح بالمدن وزيادة اليقظة الأمنية في مناطق الحزام الأمني المحيطة بالمحافظات والمدن.
XS
SM
MD
LG