Accessibility links

تشلسي يتعثر و بورتسموث يعمق جراح ليفربول


فشل تشلسي في استغلال خسارة مطارده المباشر مانشستر يونايتد حامل اللقب بعد تعادله أمام مضيفه وجاره اللندني وست هام 1-1 ، في حين اسقط بورتسموث صاحب المركز الاخير ضيفه ليفربول مهددا بذلك مصير مدربه الإسباني رافائيل بينيتيز.

وعزز تشلسي موقعه في الصدارة برصيد 41 نقطة وابتعد بفارق 4 نقاط امام مانشستر يونايتد الذي مني بخسارة مذلة امام مضيفه فولهام صفر-3 امس السبت في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.
وخاض تشلسي المباراة في غياب هدافه الفرنسي نيكولا انيلكا بعدما فضل المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي إراحته، كما غاب الغاني مايكل ايسيان بسبب الاصابة.

وكان وست هام البادىء بالتسجيل عندما حصل على ركلة جزاء اثر عرقلة جاك كوليسون داخل المنطقة من قبل المدافع الدولي اشلي كول فانبرى لها الايطالي اليساندرو ديامانتي بنجاح (45).

وانتظر تشلسي الدقيقة 61 لادراك التعادل عندما حصل بدوره على ركلة جزاء اثر عرقلة دانيال ستاريدج، بديل العاجي سالومون كالو، داخل المنطقة من قبل قائد وست هام ماتيو ابسون فانبرى لها الاختصاصي فرانك لامبارد بنجاح علما بان الحكم مايك دين امره باعادتها مرتين بسبب دخول لاعبي الفريقين داخل المنطقة قبل تنفيذها.

وفي مباراة أخرى، واصل ليفربول عروضه ونتائجه المتذبذبة بعدما خسر أمام بورتسموث صاحب المركز الاخير 2-صفر.

وافتتح صاحب الارض التسجيل بعد محاولة مقطوعة من الالماني كيفن برانس بواتينغ لتعود الكرة الى الجزائري نادر بلحاج فتابعها من زاوية صعبة بيمناه في اعلى الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الاسباني خوسيه رينا (33). وعلى الفور، هتف انصار ليفربول بعد هدف بلحاج الذي يحمل الرقم 500 في البطولة الحالية، متوجهين الى المدرب بينيتيز "سترحل غدا صباحا، غدا صباحا".

وزادت محنة ليفربول مع طرد صانع العابه وقائد منتخب الارجنتين خافيير ماسكيرانو لارتكابه خطأ عنيفا قبيل صافرة نهاية الشوط الاول.

وفي الشوط الثاني، لم تتحسن احوال ليفربول ، بل على العكس عمق المضيف جراحه بهدف ثان بعد عرضية من بواتينغ عالجها بطريقة الهدف الاول الفرنسي فريديريك بيكيون بيمناه ومن زاوية ضيقه في اسفل الزاوية اليسرى لمرمى رينا في الدقيقة 82 من المباراة.

المصدر: AFP
XS
SM
MD
LG