Accessibility links

logo-print

موسوي وكروبي يدعوان للمشاركة في مراسم تشييع منتظري خليفة الخميني المعزول


دعا اثنان من قادة المعارضة في إيران، مير حسين موسوي ومهدي كروبي، إلى يوم حداد عام غدا الاثنين وإلى مشاركة شعبية في مراسم تشييع آية الله العظمى حسين علي منتظري الذي توفي أمس السبت.

وقال موسوي وكروبي في بيان مشترك نقله الموقع الالكتروني لموسوي "نعلن يوم حداد عام غدا الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول".

وتوفي منتظري الخليفة المعزول للإمام الخميني والذي أصبح من اشد المنتقدين للنظام منذ عزله في 1989، السبت في مدينة قم، عن عمر ناهز 87 عاما.

وبعيد إعلان وفاته تجمع طلاب في جامعة طهران لتلاوة آيات من القرآن عن روحه، بحسب موقع راهيسابز الالكتروني المعارض، الذي أشار إلى "تجمعات محدودة" مساء في شمال العاصمة الإيرانية.

هذا وأشاد المرشد الاعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي بمنتظري ووصفه بـ"الفقيه المتبحر الذي سخر حيزا كبيرا من حياته لخدمة الإمام الخميني".

وكان منتظري رجل دين وفقيها يستقطب الاحترام وأحد منظري الثورة الإسلامية عام 1979، ومن مهندسي الجمهورية الإسلامية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية في السيرة الموجزة التي أعدتها عن منتظري انه كان "شخصية دينية محركة لمثيري الشغب في الحوادث التي أعقبت الانتخابات."

وأعلمت السلطات الإيرانية وسائل الإعلام الأجنبية أنها ممنوعة من التوجه إلى قم الاثنين لتغطية التشييع.
XS
SM
MD
LG