Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

الحريري يؤكد من دمشق أن المباحثات كانت جيدة وأن الرهان على المستقبل


حرص رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في ختام زيارته إلى سوريا والتي استمرت يومين وتخللها ثلاثة لقاءات مع الرئيس السوري بشار الأسد على التأكيد أنه جاء إلى سوريا كرئيس حكومة كل لبنان.

وعقد الحريري قبل مغادرته دمشق مؤتمرا صحافيا في مقر السفارة اللبنانية أعلن فيه أن هذه "الزيارة التاريخية وستفتح آفاقا جديدة بين البلدين"، داعيا إلى "رؤية النصف المليء من الكوب وليس النصف الفارغ".

وأضاف أن "المباحثات جيدة، ورهاننا على المستقبل"، معتبرا أنه "كي نبني المستقبل يجب التعلم من الماضي".

وقال الحريري في أول نشاط سياسي تشهده السفارة اللبنانية الحديثة في العاصمة السورية "نريد أن نبني مستقبلا بين بلدين يفيد الشعبين والدولتين".

وتابع "أقول بصراحة، نريد علاقات مميزة مع سوريا تكون مبنية على الصدق والصراحة وعلى أن نحل الأمور بشكل هادئ وصريح وغير استفزازي."

وأكد الحريري أن المباحثات التي أجراها مع الرئيس السوري تناولت جميع المواضيع التي تهم البلدين بشكل ايجابي، بما فيها ترسيم الحدود.

وأضاف أنه تم التركيز على التعاون الاقتصادي والتجاري على نطاق واسع وتحسين العلاقات بين المؤسسات والوزارات، مشيرا إلى الاتفاق على "خطوات عملية على الأرض ليلمس الناس جدية العمل."

وأوضح الحريري أن الزيارة تندرج في إطار اللقاءات الهادفة إلى إتمام مصالحات عربية بدأها العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وقال "لا شك إن السعودية لعبت دورا كبيرا ونحن نكمل هذه الأسس."

وردا على سؤال حول المحكمة الدولية التي تنظر في جريمة اغتيال الحريري، قال إن المباحثات لم تتطرق إلى موضوع المحكمة، مشيرا إلى ما سبق وأكده الرئيس السوري "بأن المحكمة صارت في المجتمع الدولي وهي تقوم بعملها وهذا ما نريده كلنا."
XS
SM
MD
LG