Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: أنفقنا 10 مليارات دولار خلال عامين للقضاء على داعش

كاسترو يتهم واشنطن بتوزيع وسائل اتصال متطورة على المنشقين في كوبا


وصف الرئيس الكوبي راوول كاسترو الأميركي الذي اعتقل قبل أسبوعين بالمقاول، متهما إياه بأنه كان يوزع وسائل اتصال متطورة على المنشقين.

واتهم كاسترو الأحد إدارة الرئيس باراك أوباما بإرساله، وقال أمام اجتماع لمجلس النواب الكوبي "إن العدو ما يزال نشطا مثل ما كان من قبل والدليل على ذلك هو اعتقال قبل عدة أيام مواطن أميركي كان مكلفا تقديم وسائل غير شرعية للاتصالات المتطورة عبر الأقمار الاصطناعية لمجموعات من المجتمع المدني تتآمر ضد شعبنا".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية أن غالبا ما تستعمل عبارة "المجتمع المدني" في كوبا للإشارة إلى الانشقاق في هذا البلد.

وتساءل كاسترو في أول تصريح كوبي حول عملية الاعتقال "من أين يأتي تمويل مثل هذه النشاطات؟ من الميزانية الفدرالية التي تضمنت هذا العام جزءا عاما من 55 مليون دولار لدعم ما يسمى الديموقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان وشن هجوم راديكالي متلفز على كوبا".

وأعلنت وزارة الخارجية في الخامس من ديسمبر/كانون الأول أنها لم تتمكن من الاتصال بموظف شركة "ديفلومنت الترنتيف" الأميركية التي قالت إنه "كان ينفذ عقدا لمساعدة منظمات من المجتمع المدني الكوبي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن هذا الموظف كان يبيع هواتف وأجهزة كمبيوتر نقالة باسم إدارة اوباما.

واندلعت هذه القضية بينما تطالب كوبا بالإفراج عن خمسة من أعوانها صدرت في حقهم عام 2001 أحكام قاسية في الولايات المتحدة بتهمة التجسس على الكوبيين المعادين للثورة الكوبية في ميامي في ولاية فلوريدا.
XS
SM
MD
LG