Accessibility links

مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر يبحث كيفية إتمام صفقة إطلاق سراح الجندي غلعاد شاليت


يبحث مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر الاثنين كيفية إتمام صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن الجندي غلعاد شاليت، في وقت ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن ثلاثة وزراء، من بينهم وزير الدفاع ايهود باراك يؤيدون الاتفاق.

ويذكر أن الاتفاق ينص على أن تفرج إسرائيل مقابل شاليت عن مئات الأسرى الفلسطينيين بمن فيهم أسرى من الضفة الغربية المحتلة، تلبية لشروط حماس. غير أن ثلاثة وزراء آخرين يعارضون هذا الاتفاق احدهم وزير الخارجية افيغدور ليبرمان.

ويذكر أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، يعارض حتى الساعة هذا الاتفاق ويبرر معارضته بتخوفه من أن يلجأ أسرى مسجونون بسبب تنفيذهم هجمات ضد إسرائيل إلى شن هجمات جديدة أذا ما أطلق سراحهم.

والدا شاليت يطالبان بإطلاق سراحه

على خط آخر ألغي الاجتماع الذي مقررا عقده بين والدي الجندي شاليت ورئيس الوزراء لأجل غير مسمى لكنهما سلماه رسالة تطالبه بإنقاذ نجلهما عبر التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى.

ويقول نعوم شاليت والد الجندي أثناء مظاهرة نظمت للمطالبة بالإفراج عن ابنه: "نحن ننتظر اتخاذ القرارات ونعتقد أن اتخاذ القرار والتوصل الى حل لهذه المسألة يحتاج لبعض الوقت."

من جانبه قال شيمسون ليبمان رئيس حملة أطلقوا سراح شاليت إن الوقت حان لاتخاذ القرار الآن: "لا نملك فرصة أخرى الآن بعد ثلاث سنوات ونصف السنة. أود القول أنني اعتقد أن الوزراء يجلسون الآن كأنهم قضاة ليقرروا ما إذا كان غلعاد سيبقى على قيد الحياة أو يموت."
XS
SM
MD
LG