Accessibility links

logo-print

بان كي مون يحث قادة العالم على التوصل إلى اتفاق ملزم حول المناخ العام المقبل


حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قادة العالم على السعي للتوصل إلى اتفاق ملزم حول المناخ العام المقبل، مشيرا إلى أن الاتفاق الذي تم بلوغه في كوبنهاغن لا يحقق الغايات المرجوة.

وقال الأمين العام للصحافيين في نيويورك لدى عودته من العاصمة الدنمركية "أدرك أن نتيجة مؤتمر كوبنهاغن، بما فيها اتفاق كوبنهاغن، لا تحقق الأهداف المرجوة والتي أمل بها كثيرون، إلا أنها بداية، بداية أساسية، لقد خطونا خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح."

ودعا بان كي مون قادة العالم إلى "البدء مباشرة بالسعي إلى اتفاق عالمي ملزم قانونا حول الاحتباس الحراري العام 2010"، معتبرا أن تحدي الأمم المتحدة يتمثل في تعبئة الإرادة السياسية اللازمة وترجمتها أفعالا.

وأعلن الأمين العام أنه سيشكل في بداية العام المقبل لجنة رفيعة المستوى ستنصرف إلى بحث قضيتي التنمية والتبدل المناخي.

ولم تؤد المفاوضات الشاقة في مؤتمر كوبنهاغن سوى إلى اتفاق سياسي من ثلاث صفحات لا يرتدي طابعا ملزما ويفتقر إلى أي أرقام.

من جهته، أكد روبرت أور احد مساعدي بان خلال مؤتمر صحافي أن الاتفاق السياسي الذي تم التوصل إليه في كوبنهاغن يؤمن "قاعدة تفاهم يمكن الانطلاق منها للبدء بمفاوضات حول معاهدة".

وبادر قادة الولايات المتحدة والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا وكبرى الدول الأوروبية إلى صوغ هذا الاتفاق حين تبين أن قمة كوبنهاغن التي ضمت 194 دولة آيلة إلى الفشل.

ويلتزم الاتفاق تقديم 100 مليار دولار من المساعدات إلى الدول الفقيرة الأكثر تأثرا بتداعيات الاحتباس الحراري، إضافة إلى تعهد من الدول بألا يتجاوز ارتفاع حرارة الأرض درجتين مئويتين.

ويؤمل بالتوصل إلى اتفاق ملزم مع نهاية 2010 في مكسيكو، علما أن ألمانيا ستستضيف مؤتمر متابعة في غضون ستة أشهر.

ويظل الهدف أن يدخل اتفاق مقبل حيز التطبيق عام 2013 بعد انتهاء مفاعيل بروتوكول كيوتو.
XS
SM
MD
LG