Accessibility links

logo-print

منظمات إنسانية دولية تنتقد صمت المجتمع الدولي حيال الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة


انتقدت منظمات إنسانية دولية اليوم الثلاثاء المجتمع الدولي بشدة لفشلها في إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة، معتبرة أن مواقفه خذلت المدنيين في القطاع، وذلك تزامنا مع الذكرى السنوية الأولى لعملية "الرصاص المصبوب" التي نفذها الجيش الإسرائيلي في غزة.

وقالت المنظمات الـ16 في تقرير مشترك إن المجتمع الدولي فشل في تحويل أقواله إلى أفعال باتخاذ إجراءات ملموسة لإنهاء الحصار الذي قالت المنظمات إنه يمنع إعادة الإعمار والانتعاش الاقتصادي.

كما جاء في التقرير أن الحصار المفروض على غزة منذ يونيو/حزيران 2007 ساهم في تفاقم الفقر إلى حد كبير حيث أصبح 80 بالمئة من السكان يعتمدون على المساعدات الدولية.

يشار إلى إن من بين المنظمات المشاركة منظمة العفو الدولية وأوكسفام وتحالف منظمات هولندية غير حكومية.

في السياق ذاته، قال المدير التنفيذي لمنظمة أوكسفام جيريمي هوبز إن إسرائيل ليست هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن الأوضاع المأساوية لسكان غزة، معتبرا أن القوى الدولية أخذت موقف المتفرج واكتفت بإصدار البيانات من دون اتخاذ إجراءات فعالة لتغيير الأوضاع.

كما اعتبرت المنظمات في تقريرها أن المجتمع الدولي خذل المدنيين في غزة عقب فشله في المساعدة على إعادة بناء القطاع بعد مرور عام على عملية "الرصاص المصبوب" التي شنها الجيش الإسرائيلي في الشتاء الماضي في القطاع.

وأكدت المنظمات أن السلطات الإسرائيلية لم تسمح سوى بدخول 41 شاحنة محملة بمعدات بناء إلى غزة منذ نهاية الحملة العسكرية، في وقت تحتاج عمليات الترميم والإصلاح وإعادة البناء إلى آلاف الشاحنات.

ودعت المنظمات في تقريرها وزراء خارجية الدول الاوروبية إلى "زيارة غزة والإطلاع بأنفسهم على تأثير الحصار على السكان."
XS
SM
MD
LG