Accessibility links

واشنطن تحذر إيران من مغبة الاستخفاف بالإرادة الدولية وتلوح بفرض عقوبات


حذرت واشنطن اليوم الثلاثاء إيران من مغبة الاستخفاف بالمهلة التي وضعها المجتمع الدولي للتعامل مع ملفها النووي المثير للجدل وقال إن الشهر الجاري هو "مهلة نهائية وجدية" قبل المضي قدما بفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في مؤتمر صحافي إن الحكومة الأميركية شرعت باتخاذ خطوات للتعامل مع الوضع في حال كانت طهران غير عازمة على "تحمل مسؤولياتها" المتعلقة بالملف النووي.

وأوضح غيبس "قد لا يعترف السيد أحمدي نجاد لسبب أو لآخر بالموعد النهائي الذي أوشك حلوله، ولكنه موعد حقيقي بالنسبة للمجتمع الدولي. وأعتقد أن جميع الأطراف المعنية في مجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا تريد من إيران إيلاء هذا الموعد النهائي الجدِّية التي نوليها إياه."

إيران ترفض المهلة

وجاءت تحذيرات واشنطن الجديدة فيما كرر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد رفضه للموعد النهائي الذي حدده المجتمع الدولي، داعيا إلى تفكيك الترسانتين النوويتين للولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال احمدي نجاد في كلمة ألقاها في مدينة شيراز وبثها التلفزيون الحكومي "يقولون إننا أعطينا إيران حتى نهاية السنة المسيحية. من هم على إي حال؟ نحن الذين أعطيناهم هذه الفرصة."

واعتبر احمدي نجاد أن الغربيين ليسوا بالشأن الذي يمكنهم تحديد مهلة لإيران، مؤكدا أنهم إذا لم يعملوا على تغيير أخلاقهم ومفرداتهم وسلوكهم فإننا سنطالب بجميع الحقوق التاريخية للشعب الإيراني، من غير الإشارة إلى هذه الحقوق.

وأكد الرئيس الإيراني أن بلاده ستواصل تخصيب اليورانيوم، وأنها لن تسمح للولايات المتحدة بالهيمنة على الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG