Accessibility links

نواب عرب في إسرائيل يتهمون الكنيست بإجازة قوانين عنصرية ضد العرب


أدان النائب العربي جمال زحالقة الثلاثاء بشدة "القوانين العنصرية" التي يتبناها الكنيست الإسرائيلي بحق المواطنين العرب داخل إسرائيل معتبرا بنبرة تهكميه أن عددها الكبير يؤهل البرلمان الإسرائيلي لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية.

وصرح جمال زحالقة لوكالة الصحافة الفرنسية بعد نقاش صاخب في لجنة القانون والدستور البرلمانية "لقد صادق الكنيست الأسبوع الماضي في القراءة الأولى على قانون يمنع العرب من السكن في تجمعات يهودية من 500 منزل إلا بموافقة لجنة خاصة تقر ملائمته، واليوم يريدون اعتبار الملائمة للسكن العقيدة الصهيونية، وبذلك يقولون للعربي أنت لست صهيوني وبالتالي يمنعوه من السكن هناك".

وتابع زحالقة "هم يحاولون خنقنا، لكن لن ينجحوا" واضاف "قلت لهم، العنصرية هي البوصلة بالنسبة لكم، وكل ما هو ضد العرب يمر في هذا الكنيست،. كل أسبوع تأتون لنا بقانون عنصري جديد وكأنكم تريدون دخول كتاب غينيس بعدد القوانين العنصرية".

وأكد أنه منذ تأسيس الدولة العبرية "أقيم أكثر من 600 قرية ومدينة يهودية ولم تقم أي قرية أو بلدة عربية، سوى بلدات في منطقة بئر السبع في النقب بغرض تجميع الناس والاستيلاء على أراضيهم التي هجروا منها".

من جانبه اتهم النائب العربي محمد بركه الحكومة الإسرائيلية بالتدخل في "مشاعر العرب وخياراتهم في الحب والزواج" من خلال سعيها لتمرير قانون المواطنة الذي يمنع حسب قوله منح إقامة أو جنسية إسرائيلية للفلسطينيين المتزوجين من عرب إسرائيليين.

وأكد بركة قائلا إن اللجنة الوزارية لشؤون التشريع قامت الأحد، بطرح موضوع قانون المواطنة وحصل على الأغلبية، لطرحه على الكنيست، لكن حزب العمل طالب بالتريث قبل البت فيه، لكن الحكومة ستمرره بشكل أو بآخر، فحزب العمل لن يستقيل من الحكومة بسبب هذا القانون".

واعتبر أن تبني هذا القانون "يعني تدمير عدد هائل من العائلات العربية" لأنه سيمنع الفلسطينيين من الحصول على أقامات للعيش مع أزواجهم أو زوجاتهم من عرب إسرائيل.
XS
SM
MD
LG