Accessibility links

logo-print

بروز ظاهرة العنوسة في الأردن


ارتفع معدل سن الزواج في الأردن في السنوات الأخيرة تحت وطأة الأوضاع الاقتصادية الصعبة وارتفاع تكاليف المعيشة، ما أدى إلى بروز ظاهرة العنوسة في المملكة.

وبحسب دراسة أجرتها الجمعية شملت من تجاوز سن 15 عاما كان هناك اكثر من 1.5 مليون شخص غير متزوج في المملكة حتى نهاية عام 2007 بينهم نحو 800 ألف من الذكور وقرابة 740 ألفا من الإناث.

وينص قانون الأحوال الشخصية الأردني على أن سن الزواج هو 18 عاما مع إعطاء القاضي الحق في تزويج من أتمت 15 عاما من عمرها إذا رأى أن في زواجها مصلحة لها وكذلك الحال بالنسبة للزوج.

وجاء في الدراسة أن نسبة العزوبية في الأعمار أقل من 30 عاما قد ارتفعت بشكل كبير ولكلا الجنسين.

وأوضحت أن نسبة الذكور غير المتزوجين في الفئة العمرية 20 إلى 24 عاما قد ارتفعت من 53 بالمئة عام 1979 إلى 94 بالمئة عام 2007، فيما ارتفعت لدى الفئة العمرية من 25 إلى 29 عاما من 31.5 بالمئة إلى 65 بالمئة.


وأضافت أنه بالنسبة للإناث ارتفعت نسبة غير المتزوجات للفئة العمرية 20 إلى 24 عاما من 33.6 بالمئة إلى 67 بالمئة، وفئة 25 إلى 29 عاما من 12.8 بالمئة عام 1979 إلى 34 بالمئة عام 2007.

من جانبه حذر سري ناصر، دكتور علم الاجتماع في الجامعة الأردنية من أن ارتفاع سن الزواج ومعدلات العنوسة مشكلة قد تكون خطرة.
وأوضح أن العامل الاقتصادي يلعب دورا كبيرا في إحجام الشباب الذين ليس لديهم القدرة المادية عن الزواج نظرا لتكاليفه العالية.

وحذر ناصر من أن ذلك قد يؤدي إلى كبت عاطفي وجنسي ربما يؤدي إلى الجنوح وممارسات غير شرعية وظهور أمراض واختلال في بنية المجتمع.
وأكد أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بدأت تدفع بالكثير من الشباب الى الهجرة بحثا عن فرص عمل ومدخول أكبر.

وتقدر نسبة البطالة في الأردن وفقا للأرقام الرسمية بـ14.3 بالمئة، بينما تقدرها مصادر مستقلة بـ25 بالمئة، فيما يعيش نحو 15 بالمئة من السكان تحت خط الفقر.

وسجل معدل التضخم في المملكة خلال 2008 مستوى قياسيا بأرتفاعه الى 15.5 بالمئة مقارنة مع 2007 وتجاوز عجز الموازنة عام 2009 المليار دينار أو نحو 1.4 مليار دولار.
XS
SM
MD
LG