Accessibility links

حركة حماس تتهم إسرائيل بعرقلة جهود الوسيط الألماني للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى


اتهمت حركة حماس في قطاع غزة الحكومة الإسرائيلية بعرقلة الجهود التي يقوم بها الوسيط الألماني من اجل التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى مؤكدة في الوقت ذاته أنها لن تغلق باب التفاوض.

وقالت مصادر إسرائيلية وفلسطينية ان مشروع الاتفاق ينص على ان تفرج إسرائيل في مرحلة أولى عن 450 سجينا فلسطينيا من بينهم ناشطون متورطون في هجمات دموية، مقابل إطلاق الجندي الإسرائيلي المحتجز في غزة جلعاد شاليت. وفي مرحلة ثانية، تفرج إسرائيل عن 500 معتقل فلسطيني آخرين.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية ان العقبة الأساسية التي تحول دون إتمام الاتفاق تتمثل في إبعاد المعتقلين الذين ستفرج عنهم إسرائيل إلى غزة أو الخارج، وتطالب حركة حماس بإبقائهم في الضفة الغربية.

إسرائيل ترفض اقتراحا ألمانيا

وقد رفضت الحكومة الإسرائيلية المصادقة على الاقتراح الألماني لمبادلة الجندي الإسرائيلي المحتجز في قطاع غزة غلعاد شاليت بمئات الأسرى الفلسطينيين
إلا أن وزير الدفاع أيهود باراك أكد أن الجيش لن يدخر جهدا من اجل إعادة شاليت إلى أهله سالما:

" بخصوص الجندي جلعاد وكما قلت دائما فإنني ورئيس هيئة أركان الجيش نرى انه واجب من الدرجة الأولى أن نعمل كل ما هو ممكن من اجل إعادة جلعاد إلى بيته، ولكن ليس بأي ثمن."

من جانب آخر اتهم أحمد بحر القيادي في حماس ونائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إسرائيل بعرقلة إتمام صفقة تبادل الأسرى. وقال:

XS
SM
MD
LG