Accessibility links

logo-print

براون وميليباند يمثلان للشهادة أمام لجنة تحقيق بريطانية حول الحرب على العراق


أعلنت لجنة التحقيق البريطانية الرسمية في الحرب على العراق اليوم الأربعاء أن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون سيمثل أمام اللجنة بعد الانتخابات العامة المقرر أن تجري في شهر يونيو/حزيران المقبل.

وكان براون يشغل منصب وزير المالية عندما قرر رئيس الوزراء السابق توني بلير إشراك بلاده في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق للإطاحة بالرئيس صدام حسين في مارس/آذار عام 2003، وهي المسألة التي لا تزال تثير الخلاف في بريطانيا.

ومن المقرر أن يدلي بلير بشهادته أمام اللجنة في يناير/كانون الثاني أو مطلع فبراير/شباط، حسب ما أفادت اللجنة، إضافة إلى وزيري المالية والخارجية السابقين وكبير المحامين في الحكومة السابقة وكذلك رئيس المكتب الصحافي.

ولكن براون ووزير خارجيته ديفيد مليباند لن يستدعيا للشهادة إلا بعد الانتخابات، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت اللجنة في بيان لها إنها قررت "الانتظار إلى ما بعد الانتخابات للاستماع إلى براون ومليباند".

وأضاف البيان أن اللجنة تعتقد أن الوزراء لا يمكنهم أن يقدموا شهاداتهم بشكل كامل دون استغلال جلسات الاستماع كمنبر سياسي، إلا بعد الانتخابات العامة.

وقد تم تشكيل لجنة التحقيق التي يرأسها جون شيكوت "لاستخلاص الدروس من الحرب في العراق"، ومن المقرر أن تقدم تقريرها بنهاية عام2010 .

مقتل جندي بريطاني في أفغانستان

ومن ناحية أخرى، قتل جندي بريطاني في انفجار في جنوب أفغانستان ليكون الثالث الذي يقتل في المنطقة خلال ثلاثة أيام، حسب ما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية الأربعاء.
XS
SM
MD
LG