Accessibility links

محامي المواطنة الفرنسية المحتجزة في طهران يقول إنها ستمثل مرة أخرى أمام المحكمة


أعلن محامي المواطنة الفرنسية كلوتيلد ريس المحتجزة في إيران بتهمة المشاركة في المظاهرات الاحتجاجية التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو/حزيران، الأربعاء أن موكلته ستمثل مجددا أمام المحكمة، كما نقلت عنه وكالة أنباء فارس.

وقال المحامي محمد علي مهدي ثابت، بحسب الوكالة، إن القسم الأخير من المرافعة المتعلقة بالاتهامات الموجهة إلى المواطنة الفرنسية سيقدم خلال الجلسة المقبلة، من دون أن يوضح متى ستعقد هذه الجلسة المقبلة.

وفي باريس أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الأربعاء أن كلوتيلد ريس ستمثل "قريبا" من جديد أمام محكمة في طهران في إطار محاكمتها لمشاركتها في تظاهرات مناهضة للسلطة في يونيو/حزيران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو انه تم تبليغها أثناء مثولها الأربعاء في طهران في ختام هذه الجلسة أنها ستستدعى من جديد في وقت قريب.

وأوضح المتحدث أن ريس حضرت من جديد هذا الصباح إلى المحكمة في طهران، استجابة لدعوة القضاء الإيراني. وكما حصل في جلسات المثول السابقة رافقها محاميها وسفير فرنسا والمستشار الأول في السفارة".

وكان وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير قد أعلن في الأيام الأخيرة أن جلسة الأربعاء يفترض أن تكون الأخيرة. وطالب مجددا الثلاثاء بإعلان براءتها.

وقد تم توقيف ريس البالغة من العمر 24 عاما وهي الطالبة ومدرسة اللغة الفرنسية في جامعة أصفهان وسط إيران في الأول من يوليو/تموز لمشاركتها في تظاهرات احتجاج على إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد المثيرة للجدل في 12 يونيو/حزيران. وأفرج عنها بكفالة في 16 أغسطس/آب شرط أن تبقى في سفارة فرنسا في طهران في انتظار محاكمتها.
XS
SM
MD
LG