Accessibility links

قلق أميركي من قانون الاستفتاء في جنوب السودان وحديث عن إعادة التصويت عليه


أعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق إزاء قيام المجلس الوطني في السودان بتبني مشروع قرار لإجراء الاستفتاء في جنوب البلاد تم فيه استخدام صيغة تختلف عن تلك التي تم الاتفاق عليها مع القادة الجنوبيين.

وحث إيان كيلي المتحدث باسم وزارة الخارجية، المجلس الوطني على العودة إلى استخدام النص الأصلي الذي سبق الاتفاق عليه بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان قبل إجازته كقانون.

وأضاف كيلي أن التراجع عن الاتفاقية المبرمة بين الجانبين في الثالث عشر من الشهر الجاري يقوض عملية السلام، ويعرض تنفيذ اتفاقية السلام الشامل للخطر، وينذر بتجدد المواجهات السياسية بين شمال البلاد وجنوبها.

وكان المجلس الوطني قد تبنى أمس مشروع قرار تضمن فقرة جديدة تسمح للجنوبيين المقيمين خارج الولايات الجنوبية بالمشاركة في الاستفتاء، الأمر الذي يرفضه الجنوبيون لأنهم يخشون من قيام حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالتأثير على نتيجة تصويت الجنوبيين المقيمين في شمال السودان.

غير أن مسؤول رفيع في جنوب السودان أعلن الأربعاء أن قانون الاستفتاء المرتقب عام 2011 في جنوب السودان، الذي يفترض أن يفصل في احتمال انفصال تلك المنطقة، سيخضع لإعادة تصويت الاثنين نتيجة اتفاق بين الحكومة والتمرد الجنوبي سابقا.

وصرح ريك ماشار نائب رئيس حكومة الجنوب التي تتمتع بشبه حكم ذاتي لصحافيين في الخرطوم بأنه تم الاتفاق على إعادة القانون إلى البرلمان يوم الاثنين على أن يجاز وتعاد إليه المادة التي أسقطت".

وكان البرلمان السوداني قد أقر الثلاثاء القانون المحوري الذي يحدد آليات الاستفتاء لكن حركة تحرير شعب السودان وغيرها من أحزاب الجنوب غادرت الجلسة احتجاجا على إلغاء مادة سبق الاتفاق مع الحكومة عليها، وتنص هذه المادة على إلزام السودانيين الجنوبيين الذين غادروا منطقتهم قبل 1956، تاريخ استقلال السودان، بالتصويت في منطقة سكنهم، الأمر الذي يرفضه الجنوبيون ويطالبون بتسجيل مجمل الناخبين الجنوبيين واقتراعهم في الجنوب.
XS
SM
MD
LG