Accessibility links

أنباء عن مقتل 34 من عناصر القاعدة في اليمن بينهم الإمام أنور العولقي


أعلن مسؤول أمني في اليمن أن 34 مسلحا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة قتلوا في غارة جوية شنها الجيش فجر الخميس على وادي الرفض الواقع في محافظة شبوة شرق صنعاء.

وقال المصدر الذي لم يكشف عن هويته إن القصف تم في وقت كان فيه عشرات من عناصر القاعدة مجتمعين في الوادي، مشيرا إلى أن الإمام المتشدد أنور العولقي الذي يحمل الجنسية الأميركية قد يكون بين القتلى.

وتشتبه السلطات الأميركية بارتباط العولقي بتنظيم القاعدة، كما تردد اسمه مؤخرا بسبب علاقته بالضابط الأميركي نضال مالك حسن الذي قتل 13 شخصا في إطلاق نار داخل قاعدة فورت هود الأميركية بولاية تكساس.

وكان مسؤول أمني آخر قد أعلن في وقت سابق أن الغارة استهدفت اجتماعا لعناصر القاعدة وأن زعيم التنظيم في الجزيرة العربية ناصر الوحيشي ونائبه سعيد السعودي شهراني كانا حاضرين في الاجتماع إضافة إلى سعد الفطحاني ومحمد أحمد صالح العمير القياديين في الجماعة.

وأشار المسؤول إلى أن العمير والفطحاني قتلا في الهجوم مشيرا إلى أن إيرانيين وسعوديين كانوا ضمن المستهدفين.

هذا وأفاد مسؤول يمني آخر بأن المجتمعين كانوا يخططون لشن هجمات ضد منشآت تجارية انتقاما من الغارة التي شنتها الحكومة اليمنية ضد عناصر القاعدة قبل أيام وأسفرت عن مقتل 30 مسلحا واعتقال أكثر من 30 آخرين من عناصر القاعدة.

وكانت مصادر سياسية وقبلية قد أكدت لوكالة الصحافة الفرنسية الأحد أن 49 مدنيا بينهم 23 طفلا لقوا حتفهم في الغارة التي نفذتها القوات اليمنية الخميس الماضي.

وذكرت وسائل إعلام أميركية عقب الغارة أن الرئيس باراك أوباما أعطى الضوء الأخضر لشن غارات يمنية على مواقع القاعدة في أبين التي باتت في السنوات الأخيرة ملاذا للمقاتلين الإسلاميين المتشددين ومن بينهم مقاتلون سابقون في أفغانستان.

XS
SM
MD
LG