Accessibility links

logo-print

مجلس الشيوخ الأميركي يتجه لإقرار مشروع قانون الرعاية الصحية


من المقرر أن يصوت مجلس الشيوخ الأميركي صباح الخميس على مشروع قانون الرعاية الصحية، الذي يعد أحد البنود الرئيسية في البرنامج الإصلاحي للرئيس أوباما.

وسينهي هذا التصويت النهائي أشهرا من المفاوضات بين الغالبية الديموقراطية في الكونغرس والبيت الأبيض، فضلا عن سلسلة من المشاورات مع المعارضة الجمهورية.

ويتوقع أن يتم إقرار المشروع من دون مفاجآت، على أن يتم دمجه لاحقا بمشروع تم إقراره في مجلس النواب في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني. وسيتم بعدها إرسال صيغة نهائية إلى الرئيس أوباما ليوافق عليها بحلول نهاية الشهر المقبل.

ويعد هذا المشروع الإصلاحي، في حال إقراره، انتصارا كبيرا لإدارة أوباما، وخصوصا أن أجيالا عدة من السياسيين بدءا بالرئيس الراحل تيودور روزفلت فشلت في إقراره.

وفي مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء، قال أوباما إن مجلس الشيوخ أنجز 95 بالمئة مما كان وعد به خلال حملته الانتخابية من دون أن يدخل تعديلات كبيرة على النص.

وبذلك، يكون الرئيس قد رد على انتقادات مفادها أن المشروع خضع لتعديلات عدة ولم يعد يلبي طموحاته.

وبخلاف المشروع الذي أقره مجلس النواب، فإن النص الذي وافق عليه مجلس الشيوخ لم يتضمن إنشاء صندوق للتغطية الصحية تديره الحكومة الفيدرالية وينافس شركات الضمان الخاصة، وهو ما عرف ب"الخيار العام".

وقد خاض الجناح اليميني داخل الحزب الديموقراطي معركة طويلة، وتمكن في النهاية من استبعاد "الخيار العام" من مشروع القانون النهائي.

ويهدف مشروع قانون مجلس الشيوخ لمنح تأمين صحي لنحو 31 مليون أميركي من أصل 36 مليونا لا يتمتعون به حاليا. وبذلك ستتم تغطية 94 بالمئة من الذين لا تتجاوز أعمارهم 65 سنة.
XS
SM
MD
LG