Accessibility links

logo-print

أوباما يشيد بأداء إدارته في مجال الاقتصاد ويعرب عن استيائه من معدلات البطالة


أشاد الرئيس باراك أوباما الأربعاء بالقرارات التي اتخذتها إدارته في التعامل مع الأزمة الاقتصادية التي تشهدها الولايات المتحدة، غير أنه أعرب في الوقت نفسه عن استيائه من ارتفاع نسبة البطالة في البلاد.

وقال أوباما في مقابلة مع قناة PBS التلفزيونية "أنا مستاء كليا من الوضع الحالي للوظائف ومن كون عائلات لا تزال قلقة عشية عيد الميلاد لعدم تمكنها من تسديد فواتيرها وإرسال أبنائها إلى الجامعات أو الحصول على ضمان صحي."

وأضاف أوباما أنه لا يهنئ نفسه على هذه النقطة السلبية في المحصلة الاقتصادية بعد 11 شهرا على توليه منصبه.

تحديات غير مسبوقة

غير أن أوباما تدارك قائلا "لكنني واثق بأننا اتخذنا القرارات السليمة، وأجرينا تقويما سليما في مواجهة أوضاع بالغة الصعوبة"، مؤكدا أن إدارته واجهت تحديات غير مسبوقة منذ عقود.

وقال: "أعتقد أنني أظهرت هذا العام أنني قادر على اتخاذ قرارات صعبة، حتى حين لا تكون شعبية (...) أعتقد أن هذا ما تحتاج إليه الولايات المتحدة في الوقت الراهن"، مشددا على أنه وإدارته تعاملا بشكل جيد مع أزمة اقتصادية ضخمة وحربين والعديد من التحديات الأخرى.

وتابع "تحدثت إلى بعض المؤرخين، وأعتقد أنهم يوافقون (...) على القول إنه ينتظرنا العام المقبل عمل يفوق ما قام به أي رئيس آخر في عامه الأول في الحكم"، في إشارة إلى فرانكلين روزفلت الذي انتخب فيما كانت الولايات المتحدة تدفع ضريبة أزمة 1929.
XS
SM
MD
LG