Accessibility links

قتلى وجرحى في تفجير انتحاري قرب حاجز لقوات الأمن الباكستانية في بيشاور


أعلنت مصادر أمنية في باكستان الخميس أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرة آخرون بجروح في تفجير انتحاري وقع قرب نقطة تفتيش مرورية مشتركة بين الجيش والشرطة في بيشاور، كبرى مدن شمال غرب باكستان.

ووقع التفجير في واحد من أكثر أحياء بيشاور ازدحاما، أمام مبنى حكومي وكنيسة، بينما تستعد الأقلية المسيحية في باكستان للاحتفال بعيد الميلاد.

وقال الضابط في الشرطة محمد كريم خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن الانتحاري كان راجلا وحاول عبور نقطة التفتيش وأوقفته الشرطة فقام بتفجير نفسه، مشيرا إلى أن القتلة هم شرطي وثلاثة من المارة.

وأكد وزير في حكومة الولاية الحدودية الشمالية الغربية بشير أحمد بيلور حصيلة الهجوم الانتحاري. وقال للصحافيين "لن نركع لهم وسنواصل معركتنا حتى القضاء عليهم تماما."

وصعدت حركة طالبان في الأيام الأخيرة هجماتها ردا على العمليات العسكرية الباكستانية للقضاء على معاقل طالبان في الشمال الغربي.

ويأتي هذا الاعتداء بعد يومين من هجوم انتحاري مماثل نفذه فتى ضد نادي الصحافة في بيشاور وأوقع ثلاثة قتلى.

وكان هذا الهجوم الأول من نوعه على وسائل الإعلام في باكستان واضطر الحكومة إلى أن تقطع وعدا بتحسين الإجراءات الأمنية لحماية الصحف المحلية التي تلقت تهديدات من طالبان.

وتشهد بيشاور موجة هجمات انتحارية ينفذها ناشطون إسلاميون يتمركزون في الشمال الغربي ويعارضون تحالف إسلام أباد مع الولايات المتحدة.

وأوقعت الاعتداءات العديدة التي ينفذها انتحاريون من حركة طالبان الباكستانية الموالية للقاعدة وحلفائها أكثر من 2700 قتيل في باكستان في أقل من سنتين ونصف.

وقد تصاعدت وتيرة الهجمات منذ العملية العسكرية الواسعة التي شنها الجيش الباكستاني في وزيرستان الجنوبية المعقل الأساسي لحركة طالبان الباكستانية.
XS
SM
MD
LG