Accessibility links

مقتل عشرة أشخاص بينهم جندي كندي وإصابة ستة آخرين إثر هجومين في قندهار


أعلنت سلطات الأمن الأفغانية وحلف شمال الأطلسي NATO اليوم الخميس مقتل عشرة أشخاص بينهم جندي كندي وإصابة ستة آخرين بجروح اثر هجومين منفصلين أحدهما انتحاري في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان.

وقال نائب مدير شرطة الولاية سازل احمد شاعرزاد إن رجلا على عربة يجرها حصان فجر نفسه اليوم الخميس خارج مبنى مديرية الصحة المحلية في قندهار وبيت ضيافة يعتمره الأجانب أحيانا فقتل ثمانية أشخاص وأصاب خمسة بجروح.

وأضاف شاعرزاد إن خمسة من القتلى لقوا مصرعهم بينما كانوا في سيارة محاذية فيما كان القتلى الثلاثة الآخرين من المارة.

وأضاف أن الانتحاري فجر عبوة كان يحملها بعد ان أمرته الشرطة التي تطارده بالتوقف مشيرا إلى أن الانفجار أدى إلى تحطم زجاج المباني على جانبي الطريق وإصابة الجدران المحاذية بأضرار جزئية.

مقتل جندي كندي

ومن ناحية أخرى، أعلن حلف شمال الأطلسي NATO اليوم الخميس مقتل جندي من القوة الدولية للمساهمة في ارساء الأمن في أفغانستان )ايساف( إثر انفجار عبوة يدوية الصنع في جنوب البلاد.

وقال الجيش الكندي إن أحد أفراده وهو الجندي اندرو نوتال قد لقي مصرعه مع جندي أفغاني خلال دورية في جنوب غرب قندهار بينما أصيب أحد المترجمين.

وينتشر معظم الجنود الكنديين ال2800 في منطقة قندهار التي تعتبر من معاقل حركة طالبان.

وكانت كندا قد أعلنت نيتها سحب قواتها من أفغانستان في عام 2011 وذلك في ظل تزايد الاستياء الشعبي من الحرب التي فقدت كندا فيها 134 جنديا منذ بداية التدخل الدولي في أفغانستان أواخر عام 2001 .

يذكر أن إجمالي خسائر القوات الدولية العاملة في أفغانستان بلغ منذ بداية السنة الجارية وحتى الآن نحو 503 قتلى بحسب حصيلة أوردتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر مستقلة.

وقد شهد عام 2009 سقوط أكبر عدد من القتلى بين المدنيين وقوات الأمن الأفغانية والأجنبية منذ سقوط نظام طالبان.

وكانت ولاية قندهار التي تعد معقلا رئيسيا لحركة طالبان قد شهدت في أواخر شهر أغسطس/آب الماضي انفجار شاحنة مفخخة مما أدى حينها إلى مقتل 43 شخصا وإصابة 65 آخرين بجروح غالبيتهم من المدنيين.
XS
SM
MD
LG