Accessibility links

logo-print

الصاروخ أريان مستمر في النجاح بعد 30 عاما من اطلاقه


يسجل الصاروخ أريان نجاحا تجاريا متزايدا بعد 30 عاما على إطلاقه للمرة الأولى من قاعدة كورو في غويانا الفرنسية ما أعطى أوروبا استقلالية في الوصول إلى الفضاء، وذلك رغم المنافسة المتزايدة من إطراف اقل كلفة منه مثل الصين.

وقد أطلق صاروخ أريان 193 مرة حتى الآن واضعا في المدار حوالي 238 قمرا اصطناعيا للاتصالات، من أصل ما مجموعه 277 قمرا، الكثير منها في عملية إطلاق مزدوجة وهي خاصية صواريخ أريان التي يمكنها أن تحمل قمرين في آن.

كان أول إطلاق تجريبي لبرنامج أريان في 24 ديسمبر/كانون الأول 1979 بعد محاولة أولى غير مثمرة قبل تسعة أيام على ذلك.

وأطلق البرنامج في العام 1973 بعد رفض أميركي بإطلاق أقمار اصطناعية أوروبية لأغراض تجارية مستخلصا العبر من الإخفاقات المتكررة لسلفه برنامج "يوروبا"، من خلال برنامج أشراف على التصميم كلف به المركز الوطني لدراسات الفضاء الفرنسي.

والى جانب إطلاق الأقمار الاصطناعية العلمية والعسكرية التابعة لجهات رسمية اتخذ الجانب التجاري لمهام أريان بعدا مهما مع أريان 4 الذي حدد برنامجه على الصعيد الأوروبي في العام 1982.

ويقول جان ايف لو غال رئيس مجلس إدارة "أريان ايسباس " إن المحطات الرئيسية لصاروخ "اريان "5 الكبير هي العام 1984 عندما بدأت فرنسا بمشروع تمهيدي والعام 1987 عندما أقرت أوروبا هذا المشروع والعام 1996 مع أول مهمة له.

وتم التخلي عن احتمال تمكين هذا الصاروخ من نقل رواد إلى الفضاء في تسعينات القرن الماضي بسبب الكلفة العالية.
ويقول جيرار بريار المدير الفني لشركة "استريوم سبايس تراسنبورتيشن " إن برنامج ايرميس هجر لان أوروبا لم تكن تملك الإرادة السياسية الفعلية.
وبعد إخفاق أول في العام 1996 وإخفاق أخر خلال الإطلاق الأول للنموذج الثقيل "أي سي إيه " في 2002 فرض صاروخ أريان 5 نفسه مع 35 عملية إطلاق ناجحة متتالية.

واستخلصت "ريان ايسباس "العبر من البدايات الصعبة، من خلال تخصصها في تنظيم عمليات الإطلاق وتوفير الخدمات لمشغلي الأقمار الاصطناعية فيما تشرف شركة استريوم فرع الفضاء في مجموعة صناعة الفضاء والدفاع الأوروبية (اي ايه دي اس) على صناعة الصاروخ.

وسيبقى صاروخ أريان 5 الصاروخ الوحيد لوضع الأقمار الاصطناعية في المدار في السنوات العشر أو الـ15 المقبلة بانتظار تصميم صاروخ أريان 6 في المستقبل.
وفي غويانا ستستكمل القدرات الأوروبية في المهمات الأصغر بصاروخ سويوز الروسي الذي سينتهي بناء منصة إطلاقه قريبا فضلا عن الصاروخ فيغا وهو من تصميم ايطالي للأقمار الاصطناعية الأصغر.

وفي إطار المنافسة العالمية التي تزداد حدة وتتميز خصوصا ببروز الصين في سوق إطلاق الأقمار الاصطناعية، تعول أريان ايسباس على نوعية خدماتها.
ويقر جان ايف لو غال بأن ثمة ضغوط كبيرة جدا تمارس على صعيد الأسعار، فأسعار أريان أغلى بكثير من منافسيه. إلا انه يؤكد انه لازال في الصدارة.
XS
SM
MD
LG