Accessibility links

مسيحيو بغداد يحيون عيد الميلاد بدعوات للسلام في العراق والعالم


أحيا مسيحيو بغداد قداس عيد الميلاد بشكل غير معلن تخوفا من تكرار الهجمات التي استهدفت العاصمة مؤخرا.

وأوضح مسيحيون في عدد من كنائس العاصمة أن الهاجس الأمني ما زال مسيطرا على طريقة إحيائهم للطقوس الدينية بعد الهجمات التي شهدتها العاصمة بغداد مؤخرا، فضلا عن الهجمات التي تطال الكنائس والمسيحيين في الموصل بين الحين والآخر.

ولم تقف مخاوف المسيحيين من احتمال تكرار الهجمات، بينهم وبين أمنياتهم بأن يعم الأمن والسلام ربوع العراق، وأن يعيش العراقيون بجميع أديانهم ومذاهبهم بألفة ومحبة.

وعقب إحيائه القداس في كاتدرائية سيدة الزهوة وسط بغداد، دعا رئيس طائفة الأرمن الكاثوليك في العراق المطران عمانوئيل دباغيان العراقيين إلى بناء العراق، معربا عن أمله بأن ينتخب العراقيون حكومة جديدة تحظى بتأييد الجميع.

العوائل المسيحية فضلت هذا العام الاحتفال بعيد الميلاد في منازلها وبشكل غير معلن مراعاة أيضا لمشاعر المسلمين الشيعة الذين يحيون ذكرى استشهاد الإمام الحسين، وهي من المناسبات التي يطغي فيها الحزن على مناطق العاصمة والعراق بشكل عام.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG