Accessibility links

logo-print

ليفني تطلب مهلة للرد على عرض نتانياهو لتولي منصب وزيرة بلا حقيبة في حكومته


طلبت رئيسة حزب كاديما الإسرائيلي المعارض تسيبي ليفني مهلة للرد على عرض قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لها لتولي منصب وزيرة بلا حقيبة في حكومته.

وفي هذا السياق، أكد المحلل السياسي الإسرائيلي نظير مجلي أن هذا العرض ينظر إليه بخطورة في إسرائيل.

واتهم في حديث لـ"راديو سوا" زعيم حزب العمل إيهود باراك بالاشتراك مع نتانياهو في تفكيك حزب كاديما.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد أفادت بأن أمين مجلس الوزراء الإسرائيلي تسفي هاوز اتصل بليفني التي ستلتقي نتانياهو الأحد المقبل للتباحث في عرضه.

وكانت معلومات إسرائيلية قد أفادت بأن نتانياهو يعمل بشكل حثيث على إقناع نواب في كاديما بترك الحزب والانضمام إلى حزب ليكود.

ورأت الصحف بالإجماع تقريبا أنها مناورة سياسية تهدف إلى إضعاف كاديما المنافس الذي تتزعمه ليفني باللعب على انشقاقاته الداخلية وطموحات هذا الحزب الوسطي الذي ما زال يفتقد إلى أساس إيديولوجي واضح.

وقد صرح نتانياهو لصحيفة هآرتس أن ليفني "ستحصل في الحكومة على منصب وزيرة بلا حقيبة" معتبرا أنها إذا رفضت قد يقبل العرض أعضاء آخرون في حزبها كاديما.

من جهته، شكك القيادي في كاديما الوزير السابق حاييم رامون القريب من ليفني في جدية الاقتراح.

وقال للإذاعة الإسرائيلية "لماذا نمنح نتانياهو مصداقية بينما لا يثق فيه احد في العالم؟" معتبرا اقتراح زعيم الليكود مناورة تهدف إلى تقسيم كاديما.
XS
SM
MD
LG