Accessibility links

اوباما يأمر بتشديد الإجراءات في المطارات بعد محاولة اعتداء فاشلة على متن طائرة أميركية


أمر الرئيس باراك أوباما بتشديد الإجراءات الأمنية في جميع مطارات الولايات المتحدة، عقب محاولة الاعتداء الفاشلة التي قام بها شاب نيجيري الجمعة على متن طائرة أميركية كانت متوجهة من أمستردام إلى ديترويت.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس أمر باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان الأمن، عقب اتصال هاتفي مع كبار مستشاريه الأمنيين. هذا وقال مسؤول في البيت الأبيض رفض الكشف عن هويته إن الحادث كان محاولة لتنفيذ هجوم إرهابي.

قلق من نشاطات إرهابية في نيجيريا

في الوقت ذاته، أعرب كبير الأعضاء الجمهوريين في لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الأميركي بيتر كنغ عن قلقه مما قال إنها نشاطات إرهابية في نيجيريا: "إن لدينا مخاوف حقيقية لأننا نعلم أن نيجيريا مصدر للنشاطات الإرهابية، المرتبطة بتنظيم القاعدة."

وشدد كنغ على ضرورة الإجابة عن عدد من التساؤلات:"كيف تمكن الشاب النيجيري من مغادرة بلاده، ماذا حصل في أمستردام وهي من الدول المعفاة من التأشيرات، كيف تمكن من اجتياز الإجراءات الأمنية وبحوزته المواد التي كان ينوي استخدامها ، كل هذه المسائل ينبغي حلها."

دعوة لتشديد إجراءات الأمن

هذا وقد أصدر مكتب التنسيق الخاص بسلامة الطيران و مقره لاهاي في هولندا، بيانا قال فيه إن الولايات المتحدة دعت شركات الطيران في جميع أنحاء العالم إلى تشديد إجراءات الأمن على رحلاتها المتوجهة إلى الولايات المتحدة لأجل غير مسمى.

وقد تم بالفعل البدء في تطبيق هذه الإجراءات صباح السبت في هولندا بعد تلقيها طلبا رسميا من الولايات المتحدة أثناء الليل بهذا الشأن.

تعاون من قبل سكوتلنديارد

وأعلنت الشرطة البريطانية- سكوتلنديارد السبت أنها تقوم بعمليات تفتيش في لندن في اطار التعاون مع السلطات الأميركية اثر الاعتداء الفاشل على الرحلة الجوية بين امستردام وديترويت.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن السلطات البريطانية تعمل عن كثب مع نظيرتها الأميركية، للتحقيق في محاولة الاعتداء الفاشلة على الطائرة الأميركية.

وقال براون في بيان له السبت إن الحادث يشكل تهديدا حقيقيا، مشيرا إلى أن الشرطة البريطانية شنت عمليات بحث وتفتيش في عدد من المواقع في لندن.

وقالت متحدثة باسم الشرطة البريطانية "نحن على اتصال مع السلطات الأميركية وتجري عمليات تفتيش في لندن" دون إعطاء تفاصيل عن موقع الأماكن التي يجري تفتيشها".

نيجيريا تجري تحقيقا

هذا وقد أعلن بيان لوزيرة الإعلام النيجيرية دورا اكونييلي ان نيجيريا فتحت السبت تحقيقا اثر محاولة الاعتداء على متن طائرة الركاب الأميركية ووعدت بالتعاون مع واشنطن.

وأضافت وزيرة الإعلام أنه تم "اتخاذ تدابير للتحقق من هوية المشبوه ودوافعه، وستتعاون وكالاتنا الأمنية بشكل تام مع السلطات الأميركية في التحقيق". ومنفذ الاعتداء الفاشل هو بحسب وسائل إعلام عدة، نيجيري في الثالثة والعشرين من العمر ويدعى عبد الفاروق عبد المطلب.

وقد حاول هذا الشاب الذي يؤكد صلاته بتنظيم القاعدة، تفجير عبوة أثناء رحلة على متن طائرة ركاب أميركية بين أمستردام وديترويت الجمعة قبل ان يسيطر عليه بعض المسافرين.

وقال عضو في الكونغرس الأميركي إن المشتبه به الذي حاول تفجير عبوة ناسفة في طائرة الركاب الأميركية قد يكون أجرى اتصالات مع الإمام الأميركي من أصل يمني " أنور العولقي" الذي كان اسمه قد ورد في مجزرة فورت هود بولاية تكساس.

XS
SM
MD
LG