Accessibility links

مسؤولون شبك ومسيحيون يحذرون من إثارة الفتنة إثر حادث برطلا


حذر مسؤولون محليون من الشبك والمسيحيين في نينوى مما وصفوها بمساع لزرع الفتنة بينهما على خلفية الحادث الذي وقع في برطلة أمس الجمعة.

وأكد ممثل الشبك في مجلس محافظة نينوى قصي عباس لـ"راديو سوا" أن هناك دوافع سياسية تقف وراء الأحداث التي شهدتها ناحية برطلة التابعة لقضاء الحمدانية شمال الموصل ذات الغالبية المسيحية أمس الجمعة، مضيفا أن الهدف من ذلك إثارة الفتن بين مكوني الشبك والمسيحيين ودفع الأخير إلى المطالبة بالحكم الذاتي.

وأشار عباس إلى أن هناك "موضوعا طرح قبل أيام هو الحكم الذاتي من قبل جهات معلومة، هذه الأجندة تقف وراء تفجير الكنائس وتدفع بالمسيحيين للمطالبة بالحكم الذاتي وتريد تقسيم العراق إلى كانتونات".

من جانبه، أشاد قائممقام تلكيف قاسم بلو بالعلاقات الطيبة القائمة بين الطائفتين مبديا استغرابه من تلك الحادثة، مرجحا وجود دوافع لإثارة الفتنة في المنطقة، داعيا أهالي سهل نينوى إلى التكاتف لإحباط "المحاولات التي ترمي إلى تغيير ديموغرافية السهل".

يشار إلى أن محافظ نينوى قد أمر بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في ملابسات الحادث الذي أسفر عن وقوع ستة جرحى من كلا الطائفتين إثر اشتباكات وقعت بينهما بعد تظاهرة خرجت من جانب الشبك، لدى احتفالات المسيحيين بعيد الميلاد، احتجاجا على تمزيق عدد من الشعارات الدينية الخاصة بمناسبة عاشوراء.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG