Accessibility links

مقتل ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي وفياض يصف العملية بالتصعيد الخطير


أدان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض العملية التي شنتها إسرائيل اليوم السبت في مدينة نابلس بالضفة الغربية وأسفرت عن مقتل ثلاثة من كوادر حركة فتح.

ووصف فياض العملية بأنها تصعيد خطير، كما اتهم إسرائيل بتقويض المكاسب التي حققتها السلطة الفلسطينية على مدار العامين الماضيين للسيطرة على الأوضاع الأمنية في الضفة.

وقال المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الهجوم يشكل تصعيدا للموقف، ويؤكد أن إسرائيل لا تعبأ بالسلام وتسعى لتفجير الموقف.

وأوضح أبو ردينة أن إسرائيل تحاول نسف الجهود الأمريكية والدولية لاستئناف مفاوضات السلام. واتهم نائب رئيس المجلس الثوري لحركة فتح صبري صيدم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب.

وكان الجيش الإسرائيلي قد قتل اليوم السبت في نابلس ثلاثة فلسطينيين ناشطين في حركة فتح يشتبه في مسؤوليتهم عن قتل مستوطن إسرائيلي.

وقالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إن الفلسطينيين الثلاثة هم الذين قتلوا بسلاح ناري الخميس الماضي إسرائيليا في المنطقة نفسها.

وقد طلبت منظمة "بتسيلم" الإسرائيلية المدافعة عن حقوق الإنسان، فتح تحقيق في العملية، قائلة إن لديها أسبابا قوية للاعتقاد بأن الجيش قام بتصفية الرجال الثلاثة.

وفي قطاع غزة، قال مصدر طبي إن ثلاثة فلسطينيين قتلوا عندما أطلق جنود إسرائيليين قرب الخط الفاصل النار عليهم بالتزامن مع إطلاق صاروخ من طائرة استطلاع إسرائيلية عليهم ما أدى إلى مقتلهم.

وذكر مصدر امني في غزة أن القتلى الثلاثة هم عمال كانوا يبحثون عن خردة في المنطقة لبيعها.

وقالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود الإسرائيليين رصدوا خيال عدد من الرجال يزحفون باتجاه السياج الأمني وأطلقوا عيارات تحذيرية بدون جدوى لمنعهم من التقدم.

XS
SM
MD
LG