Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يحذر من تسييس محاولة الاعتداء على الطائرة الأميركية


دعت إدارة الرئيس باراك أوباما خصومها السياسيين إلى الامتناع عن استغلال محاولة الاعتداء على الطائرة الأميركية في يوم عيد الميلاد لمهاجمة عمل الرئيس في مكافحة الإرهاب.

وأثارت المحاولة الفاشلة التي قام بها نيجيري في الثالثة والعشرين من العمر أراد تفجير طائرة تابعة لشركة طيران North West الأميركية كانت تقل 289 راكبا يوم عيد الميلاد، عاصفة سياسية لاسيما بعد تمكن هذا الشاب من اختراق الإجراءات الأمنية والوصول إلى الطائرة حاملا مواد متفجرة.

إلا أن الرئيس الأميركي الذي يمضي عطلة في هاواي منذ يوم الخميس الماضي، حرص على تجنب إلقاء كلمة عبر التلفزيون حول محاولة الاعتداء وسعى على ما يبدو إلى تفادي أي انعكاسات سياسية والعودة إلى الذعر الذي سببته الهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة في الماضي.

وقال الناطق باسم البيت الابيض روبرت غيبس لمحطة التلفزيون الأميركية NBC مساء أمس الأحد إن "الرئيس مقتنع بأن هذه المسألة يجب ألا تسيس".

وأضاف أن "هذا الأمر يجب ألا يكون سبب مواجهة بين المعسكرين" الديمقراطي والجمهوري.

وبدوره قال بيل بورتن أحد الناطقين باسم الرئيس الأميركي في هاواي إن "الرئيس يرفض تسييس هذا النوع من القضايا".

وأضاف "علينا أن نضع جانبا سياسة التسييس ونستعيد الوحدة التي جمعتنا بعد إعتداءات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001".

اجتماع أمني

وأوضح البيت الابيض في بيان أن اوباما شارك أمس الأحد في اجتماع مع المسؤولين الأمنيين الرئيسيين للأمن القومي حول التحقيق في الاعتداء طلب خلاله إعادة النظر في الإجراءات الامنية المطبقة للتعرف على الإرهابيين المحتملين ومنع ادخال متفجرات إلى الطائرات.

وقد استأنف أوباما بعد هذا الاجتماع عطلته في هاواي، لكن خصومه السياسيين وجهوا له أول ضربة باتهامه بأنه لا يتصدى بقدر كاف من الحزم للتهديد الذي يشكله "الإرهاب الإسلامي".

وتساءلوا عن تصريح وزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو التي اكدت أمس الأحد أن إجراءات السلامة كانت "مجدية"، ملمحة بذلك إلى نجاح الركاب في السيطرة على الشاب النيجيري الذي كان يريد تفجير الطائرة.

ورأى النائب الجمهوري بيتر كينغ أنه ليس من الضروري أن يتوجه اوباما في عطلة نهاية الأسبوع إلى محطات التليفزيون للحديث لكن ينبغي أن يتحدث للأميركيين عما تفعله إدارة وسبل علاج الوضع.

ورد البيت الابيض قائلا إن اوباما تابع الوضع بدون انقطاع وطلب تحقيقات حول الأمن الجوي واستخدام المعلومات المتعلقة بالمشبوهين الذين لديهم صلات بالارهاب وعزز الإجراءات الامنية في المطارات.

وكان الديموقراطيون اتهموا مرارا ادارة الرئيس السابق جورج بوش باستغلال الخوف من الإرهاب لأغراض سياسية.

XS
SM
MD
LG