Accessibility links

السلطة الفلسطينية تدين بشدة قرار إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية


أدانت السلطة الفلسطينية بشدة اليوم الاثنين قيام إسرائيل بطرح عطاءات لبناء حوالى 700 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، داعية إلى إلزام الدولة العبرية بوقف الاستيطان حفاظا على إمكانية حل الدولتين.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "السلطة الفلسطينية تدين بشده قرار البناء الجديد في القدس الشرقية ونتساءل هل هذا تجميد للاستيطان أم نشاط مكثف للاستيطان".

ودعا عريقات الإدارة الأميركية واللجنة الرباعية الدولية إلى "إلزام إسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية إذا أرادوا فعلا المحافظة على خيار حل الدولتين".

وحث عريقات الإدارة الأميركية إلى "إدراك أن سياسات الحكومة الإسرائيلية تتمثل بالاستيطان وليس بالسلام وأن خيارها الاستيطان وليس السلام".

وكانت اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا وضعت في عام 2003 "خريطة طريق" تنص على وقف العنف وتجميد الاستيطان وإنشاء دولة فلسطينية، إلا أن هذه الخطة بقيت حبرا على ورق.

يذكر أن وزارة الاسكان الإسرائيلية كانت قد أعلنت عن طرح عروض لبناء مئات الوحدات السكنية في مستوطنات يهودية في القدس الشرقية.

وبحسب القناة العاشرة في التليفزيون الإسرائيلي فإن هذه العروض تشمل 692 وحدة سكنية من المقرر بناؤها خصوصا في أحياء النبي يعقوب وهار حوما، وهي من بين عشر مستوطنات يهودية بنيت في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها في يونيو/حزيران عام 1967، من دون أن يعترف المجتمع الدولي بهذا الضم.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أعلن في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تحت ضغط من الولايات المتحدة تجميدا جزئيا للاستيطان في الضفة الغربية لمدة عشرة أشهر لا يشمل القدس الشرقية.

ويطالب الفلسطينيون بوقف كامل للاستيطان في الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية لاستئناف المفاوضات المجمدة منذ نهاية 2008.

XS
SM
MD
LG