Accessibility links

مقتل 30 شخصا وإصابة عشرات آخرين في هجوم انتحاري استهدف موكبا شيعيا في كراتشي


أسفر هجوم انتحاري استهدف موكبا للمسلمين الشيعة كانوا يحيون ذكرى عاشوراء في مدينة كراتشي الباكستانية الاثنين عن مقتل ما لا يقل عن 30 شخصا وإصابة أكثر من 65 آخرين، وذلك على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وزير الداخلية الباكستانية رحمن مالك للقناة التلفزيونية الخاصة "جيو" إن المهاجم كان يسير في الموكب الديني، داعيا شيعة البلاد إلى تعليق شعائرهم الدينية.

واتهم مالك حركة طالبان وجماعة عسكر جنقوي بالوقوف وراء الهجوم، وذلك فيما أعلنت السلطات الصحية في المدينة، التي تعتبر عاصمة باكستان المالية، حالة الطوارئ في مستشفياتها.

يشار إلى أن هذا ثالث هجوم على مواكب عاشوراء في باكستان خلال اليومين الماضيين، فقد فجر انتحاري نفسه في مسجد شيعي في الجزء الباكستاني من كشمير الأحد مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص، وأدت تفجيرات بعبوات ناسفة إلى إصابة 17 شخصا في هجوم ثان في كراتشي في اليوم ذاته.

أعمال شغب

وأدى الانفجار الأخير إلى وقوع أعمال شغب في كراتشي، حيث قام عدد من الشيعة الغاضبين بأعمال تخريب ورشقوا سيارات الإسعاف بالحجارة وأضرموا النار في السيارات والمحلات التجارية وأطلقوا عيارات نارية في الهواء، مما دفع البعض إلى توجيه نداءات بالهدوء.

وكانت السلطات قد نشرت عشرات آلاف من رجال الشرطة والقوات شبه العسكرية خشية وقوع اشتباكات طائفية أو هجمات مسلحة على مواكب عاشوراء التي يقيم فيها الشيعة الحداد وينظمون مسيرات في ذكرى مقتل الإمام الحسين في القرن السابع الميلادي.

وخرج أكثر من 50 ألف شيعي إلى الشوارع يرتدون اللباس الأسود ويضربون صدورهم وظهورهم العارية بالسلاسل ويقطعون جلودهم بالسكاكين.

ويشكل الشيعة نحو 20 بالمئة من السكان البالغ عددهم 170 مليونا، معظمهم من السنة. وقتل أكثر من 4000 شخص في اندلاع أعمال عنف طائفية في باكستان منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي.
XS
SM
MD
LG