Accessibility links

logo-print

أوباما يتعهد بملاحقة المسؤولين عن محاولة تفجير الطائرة الأميركية ويدين قمع طهران للمتظاهرين


تعهد الرئيس أوباما في مؤتمر صحافي عقده الاثنين بالقبض على المسؤولين عن محاولة تفجير طائرة الركاب الأميركية في ولاية ميشيغان يوم الجمعة الماضي، مدينا قمع السلطات الإيرانية للمتظاهرين خلال أحداث يوم الأحد الدامية.

وقال أوباما إن إدارته "لن يهدأ لها بال" حتى يتم إلقاء القبض على المسؤولين عن المحاولة الإرهابية، مشيرا إلى أن السلطات الفيدرالية تعمل داخليا ومع الجهات الدولية للكشف عن تفاصيل الخطة.

وأضاف الرئيس الأميركي الذي عقد مؤتمره الصحافي في هاواي، حيث يقضي إجازة أعياد الميلاد، أنه أمر فور سماعه بالخبر بمراجعة تامة للوائح التي تعتمدها سلطات مكافحة الإرهاب في التعرف على مشتبه بهم.

وأوضح أوباما أن اسم المتهم الرئيسي في محاولة التفجير عمر الفاروق عبد المطلب موجود على اللوائح المتعلقة بالإرهاب، إلا أنه ليس موجودا على لائحة الممنوعين من الطيران.

وقال أوباما إنه أمر أيضا بمراجعة جميع الإجراءات الأمنية المتبعة في المطارات، داعيا الأميركيين إلى اليقظة والحذر. وأكد أوباما أن إدارته ستعمل ما بوسعها لحماية مواطني البلاد.

مظاهرات إيران والقمع

ومن ناحية أخرى، أدان أوباما بشدة الأعمال القمعية التي نفذتها قوات الأمن الإيرانية بحق المتظاهرين الأحد وقتل خلالها نحو ثمانية أشخاص.

وقال الرئيس الأميركي إنه في كل مرة يحاول فيها الشعب الإيراني التعبير عن آرائه تصدهم السلطات بالقوة، مشيرا إلى أن ما يجري في إيران ليس له علاقة بالولايات المتحدة وأنه مرتبط بالشعب الإيراني وطموحه.

وأكد أوباما وقوف الولايات المتحدة إلى جانب أولئك الذين يطالبون بحرياتهم. وبالنسبة للمعتقلين الإيرانيين، دعا أوباما حكومة طهران إلى إطلاق سراح جميع المتظاهرين الذين اعتقلتهم السلطات خلال المصادمات الأخيرة، مؤكدا أن واشنطن تراقب الوضع هناك عن كثب.
XS
SM
MD
LG