Accessibility links

1 عاجل
  • مراسل الحرة: محكمة النقض المصرية تلغي حكما بسجن صفوت الشريف ونجليه في قضايا الكسب غير المشروع

متحف لحفظ إرث اتنية كونسو في اثيوبيا بتمويل فرنسي


افتتح متحف محلي في الـ 18 ديسمبر/كانون الأول خصص لحفظ إرث اتنية كونسو في اثيوبيا وثقافتها.
ويسعى المتحف إلى الحفاظ بشكل خاص على مسلات "واكا" الجنائزية المنحوتة في الخشب والتي توضع على مدافن زعماء قبائل كونسو.

ونظمت حفلة في تلك المناسبة، رقصت فيها نساء بتنانير قطنية فضفاضة ذات لون برتقالي تمايلت اكتافهن لشحذ حماسة الرجال الذين سارعوا في الانضمام إلى حلقة الرقص، واضعين ريشة بيضاء على رؤوسهم وفي يدهم عصا.

وتكرم تلك الرقصة القبلية ابطال اتنية كونسو الصغيرة التي استقرت قبل 700 سنة في منطقة نائية في جنوب غرب اثيوبيا، تبعد أكثر من 12 ساعة عن أديس ابابا بالسيارة عبر طرقات غير معبدة.

وكانت مسلات "واكا" الجنائزية النادرة لفترة طويلة فريسة سهلة للمهربين وناهبي القبور بهدف بيعها خارج حدود أثيوبيا مقابل آلاف الدولارات.

ونجحت الجمارك الإثيوبية منذ عام 1996 بوضع يدها على أكثر من 200 مسلة، طولها يضاهي طول الإنسان. بيد أنها لم تتوفر لها العناية اللازمة للمحافظة عليها إلى أن مر سفير فرنسي في المنطقة.

وقال ستيفان غومبيرتز سفير فرنسا السابق في اثيوبيا الذي يشغل حاليا منصب مدير دائرة افريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية إن الأمر كان محض صدفة، عندما كان عائدا برفقة زملاء من موقع أثري.

وأضاف أنه أثناء قيامه بزيارة قرى تنتمي إلى اتنية كونسو والمكتب الثقافي المحلي ومركز الشرطة حيث يحتفظ بمسلات "واكا" التي سرقت عن المدافن واسترجعتها الجمارك، سأله سؤولون في اتنية كونسو إن كان في وسعه مساعدتهم في بناء متحف من أجل حماية هذه المسلات، مشيرا إلى المساعدة التي قدمها متحف الفنون القديمة في باريس.

وتقضي التقاليد بوضع مسلات "واكا" على مدافن زعماء قبائل كونسو او أبطال هذه الاتنية الذين تفوقوا في الصيد او الحرب.

وتنحت مسلات "واكا" على خشب صلب كخشب شجرة الأكاسيا ويمكن أن تعيش 200 سنة.
بيد أنها تفقد قيمتها ما أن تنزع من مكانها أو يصيبها العفن. ويعتقد الكونسو أن روح الميت تغادر المكان عندما تسرق المسلة.

والمتحف مجمع فسيح مبني بوحي من ثقافة اتنية كونسو المعروفة بالأسوار التي تحيط قراها والمدرجات المزروعة فضلا عن بيوت "توكول" وهي أكواخ دائرية سطحها مصنوع من القش.

وتصل الكلفة الإجمالية لبناء المتحف إلى 120 ألف يورو، تمول فرنسا ثلثها فيما تتولى اتنية كونسو باقي التكاليف.
XS
SM
MD
LG