Accessibility links

غضب الطبيعة يعقد تنقلات الأميركيين في عيد الميلاد


شهدت الجمعة ثلثا الأراضي الأميركية عواصف وثلوج وأمطار جليدية وفيضانات وزوابع، ما جعل تنقلات الأميركيين محفوفة بالمخاطر وأدى إلى إلغاء العديد من المواكب الدينية لمناسبة عيد الميلاد.

وسجلت 23 حالة وفاة على الأقل نجم اغلبها عن حوادث مرور بسبب سوء الأحوال الجوية والعاصفة التي بدأت تهب على المناطق الوسطى من الولايات المتحدة الأربعاء.

وتم إغلاق طرقات سريعة وعلق آلاف الأشخاص وسط البرد في هذه الفترة التي تشهد تقليديا اكبر حركة تنقلات للأميركيين.

وبين القتلى ثلاثة أشخاص في أوكلاهوما صدمتهم سيارات أخرى بعد أن غادروا سيارتهم.

وفي لويزيانا قضى رجل بعد أن سقطت شجرة على منزله.

وقالت أجهزة الأرصاد الجوية إنه من غير المتوقع أن تنجلي هذه العاصفة الهائلة التي تشكل ثاني موجة سوء أحوال جوية شتوية في الولايات المتحدة خلال أسبوع، قبل السبت.

وقال كريس فاكارو المتحدث باسم أجهزة الأرصاد الجوية الوطنية إنها الفوضى.

وأضاف أن العاصفة تطال مناطق شاسعة وأدت إلى هطول قياسي للأمطار، وأضاف أنه ليس من المعتاد مشاهدة عاصفتين استثنائيتين في غضون أسبوع بين منتصف ديسمبر/كانون الأول ونهايته.

وفي أوكلاهوما سيتي بلغ ارتفاع طبقة الثلج 35 سنتيمترا وهو مستوى قياسي في هذه الولاية حيث لم يمنع تساقط الثلوج الزوابع.

وفي بعض مناطق الشمال يتوقع أن يصل سمك طبقة الثلوج نهاية اليوم إلى 61 سنتيمترا.
وأطلقت تحذيرات من هبوب عواصف ثلجية في نورث داكوتا وتكساس في الجنوب وفي دالاس حيث بلغ سمك طبقة الثلج .57 سنتيمترات.
ولم تشهد هذه المدينة صمودا للثلوج منذ عيد الميلاد لسنة 1926.

وألغت مئات الكنائس قداس عيد الميلاد الخميس والجمعة حيث دعي المؤمنون إلى ملازمة الحذر، بحسب إعلانات نقلتها وسائل إعلام محلية.


وفي شرق البلاد أصبح السير على الطرقات خطرا بسبب أمطار غزيرة وجليدية تنذر بتحويل الأرض في نورث كارولاينا في جنوب الشرق، وفي ولايات نيوانغلاند شمال شرق، إلى ميادين للتزحلق.

وصدرت إنذارات بحصول فيضانات مع ذوبان الثلوج التي تساقطت الأسبوع الماضي مع ارتفاع درجات الحرارة خلال اليوم.

أما في وسط البلاد فان أجهزة الأرصاد الجوية الوطنية تنصح بالامتناع عن أي تنقلات معتبرة ظروف التنقل خطرة بل حتى مستحيلة.

وقالت هذه الأجهزة أن تراكم الجليد وهبوب الرياح ينذر بقطع الخطوط الكهربائية والتسبب في سقوط أغصان الأشجار ما يزيد من خطورة الوضع.

وانقطع التيار الكهربائي عن آلاف المنازل الجمعة منها خمسة آلاف منزل في ولاية ايوا في الوسط.

ويتوقع تسجيل درجات حرارة تصل إلى 36 درجة تحت الصفر في نورث داكوتا في حين تسود مخاوف من هبوب زوابع وأعاصير في جنوب البلاد مثل آلاباما.

وتم إلغاء مئات الرحلات الجوية في العديد من المطارات الخميس والجمعة.

وكانت مناطق الساحل الشرقي من الولايات المتحدة شهدت عاصفة استثنائية يومي 19 و20 ديسمبر/كانون الأول أدت إلى شلل حركة النقل والعمل في الإدارات.
XS
SM
MD
LG