Accessibility links

logo-print

دعوات دولية للإفراج عن المعتقلين الإيرانيين وواشنطن تسعى لحشد دعم لفرض عقوبات على طهران


ندد الرئيس باراك أوباما بأعمال العنف التي اندلعت في إيران، قائلا إن "الولايات المتحدة تنضم إلى المجتمع الدولي في توجيه إدانة قوية للقمع العنيف والظالم الذي مورس ضد المواطنين الإيرانيين والذي أدى إلى توتر وإصابات وربما وقوع قتلى."

كما طالب أوباما، في كلمة ألقاها من هاواي، طهران بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في السجون الإيرانية.

وقال "الولايات المتحدة تساند من يدافعون عن حقوقهم. ندعو الحكومة الإيرانية إلى أن تفي بالتزاماتها الدولية وأن تحترم حقوق مواطنيها. ندعو لإطلاق سراح جميع من تم اعتقالهم بصورة غير عادلة داخل إيران".

فرض عقوبات

هذا وقد كشف دنيس ماكدونوف أحد كبار مستشاري الرئيس باراك أوباما لشؤون الأمن القومي أن الولايات المتحدة تجري حاليا مشاورات مع حلفائها الدوليين لحشد الدعم من أجل فرض مجموعة جديدة من العقوبات على إيران.

وأشار ماكدونوف في حديث إلى الصحافيين من هونولولو حيث يقضي الرئيس أوباما إجازة الأعياد إلى أن الإدارة الأميركية ومع حلول العام الجديد ستعيد النظر في خياراتها المطروحة للتعامل مع إيران.

ولفت ماكدونوف إلى أن من بين الخيارات المطروحة فرض عقوبات أحادية أو من خلال الأمم المتحدة.

رد مثير للقلق

من ناحية أخرى، نددت كل من فرنسا وبريطانيا وروسيا برد السلطات الإيرانية على المسيرات التي خرجت لإحياء ذكرى عاشوراء في شوارع طهران وعدد من المدن الإيرانية.

وقال وزير خارجية البريطانية ديفيد ميليباند إن ما قامت به السلطات في إيران مثير للقلق، ودعاها في بيان أصدره إلى ضبط النفس واحترام حقوق مواطنيها.

كذلك، جددت فرنسا انتقاداتها إلى إيران، وقالت وزارة الخارجية إن عمليات القمع التي تقوم بها السلطات بحق المعارضة لن تؤدي إلى أي نتيجة.

وفي روسيا، أصدرت وزارة الخارجية بيانا، أعربت فيه عن قلقها إزاء ما جرى من أعمال عنف في طهران، ودعت إلى ممارسة ضبط النفس.

XS
SM
MD
LG