Accessibility links

logo-print

لاريجاني يدعو إلى التمييز بين المعارضة الإيرانية والمناهصين للثورة


طالب رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني بضرورة التمييز بين من وصفهم بأنهم معادين للثورة وبين المعارضة الإصلاحية في النظام، داعيا إلى إنزال "العقوبة القصوى" في الذين تظاهروا الأحد في إيران.

ووجه لاريجاني في خطاب أمام البرلمان الإيراني تحذيرا جديدا إلى قادة المعارضة.

وقال إن "مجلس الشورى يريد أن توقف أجهزة الاستخبارات والسلطات القضائية الناس الذين يهينون الديانة وتفرض عليهم العقوبة القصوى وخصوصا على الذين قاموا بتخريب ممتلكات عامة".

ولم يوضح لاريجاني ما يعنيه بعبارة "عقوبة قصوى".

لكنه أكد أن مجلس الشورى "يميز بين الحركات السياسية التي تمثل اليسار في النظام والمناهصين للثورة".

وقال "ننتظر من هؤلاء السادة الذين اشتكوا من الانتخابات أن ينفصلوا عن الحركة المفسدة لا أن يأتوا مجددا بتصريحات تثقل الأجواء"، ملمحا بذلك إلى قادة المعارضة الذين يعترضون على إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

XS
SM
MD
LG