Accessibility links

إيران تحذر الغرب من التدخل في شؤونها وتوجه اتهامات مباشرة لبريطانيا


اتهمت إيران اليوم الثلاثاء بريطانيا والدول الغربية بالتدخل في شؤونها الداخلية والوقوف وراء المصادمات الأخيرة خلال شعائر يوم عاشوراء، محذرة إياهم من مغبة الاستمرار فيما وصفته بالنهج المعادي للحكومة الإيرانية.

"صفعة لبريطانيا"

وقال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي في مؤتمر صحافي عقده في طهران مع نظيره الصومالي علي جامع عمر إن بريطانيا ستتلقى "صفعة إذا لم تكف عن إثارة الضجيج الإعلامي ضد إيران،" مؤكدا ضلوعها في الأحداث الأخيرة التي أودت بحياة ثمانية أشخاص.

ووصف الوزير الإيراني تصريحات المسؤولين الأجانب الشاجبة لأعمال القمع التي مورست بحق المتظاهرين يوم الأحد الماضي بالـ"سخيفة،" وقال إن طهران لم تكشف حتى الآن عن ملفات تلك الدول "المخزية" بحق شعوبها، على حد تعبيره.

استدعاء السفير

وعلى الصعيد ذاته، أكدت وزارة الخارجية الإيرانية أنها بصدد استدعاء السفير البريطاني في طهران للاحتجاج رسميا على التدخلات البريطانية في الشأن الإيراني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست اليوم الثلاثاء إن طهران قررت استدعاء السفير البريطاني جيفري آدمز لإبلاغه باعتراضها على موقف حكومته تجاه الإحداث الأخيرة وتشجيع مثيري الشغب.

وأضاف مهمانبرست أن طهران تتابع بدقة وحساسية تامة تحركات الدول الأخرى إزاء الشعب الإيراني.

تنديد الغرب

وجاء التحذير الإيراني عقب تنديد كل من بريطانيا وفرنسا وروسيا برد السلطات الإيرانية على المظاهرات المعارضة لسياسات الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد خلال مواكب إحياء ذكرى عاشوراء في شوارع طهران وعدد من المدن الإيرانية.

وكان وزير خارجية البريطانية ديفيد ميليباند قد قال يوم أمس الاثنين إن ما قامت به السلطات في إيران مثير للقلق، ودعاها في بيان أصدره إلى ضبط النفس واحترام حقوق مواطنيها.

كذلك، جددت فرنسا انتقاداتها إلى إيران، وقالت وزارة الخارجية إن عمليات القمع التي تقوم بها السلطات بحق المعارضة لن تؤدي إلى أي نتيجة.

وندد الرئيس باراك أوباما بأعمال القمع، قائلا إن "الولايات المتحدة تنضم إلى المجتمع الدولي في توجيه إدانة قوية للقمع العنيف والظالم الذي مورس ضد المواطنين الإيرانيين،" ودعا طهران إلى الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.
XS
SM
MD
LG