Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني يتصدى لطائرات إسرائيلية وأنباء عن انسحاب وشيك من قرية الغجر


أطلقت مضادات الجيش اللبناني اليوم الثلاثاء العيارات النارية باتجاه طائرات حربية إسرائيلية أثناء قيامها بغارة وهمية في جنوب لبنان وانتهاكها لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي أنهى حرب إسرائيل مع لبنان في صيف عام 2006.

وذكر الجيش اللبناني في بيان صادر عنه اليوم الثلاثاء أن أربع طائرات حربية إسرائيلية حلقت على علو منخفض فوق منطقة حاصبيا الجنوبية وقد تصدت لها المضادات التابعة للجيش اللبناني في عدد من المراكز العسكرية مما اضطر الطائرات الإسرائيلية إلى التحليق على علو مرتفع في أجواء المنطقة.

يذكر أن قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) تؤكد أن الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلق فوق جنوب لبنان بشكل شبه يومي رغم النداءات بوقف هذه الطلعات، فيما تبرر إسرائيل تحليقها بضمان عدم تهريب أسلحة إلى حزب الله.

مستقبل قرية الغجر

من جهة أخرى، نقلت صحيفة "النهار" اللبنانية عن مصادر أميركية مطلعة لم تسمها، أن الاتصالات التي تتولاها الأمم المتحدة مع كل من لبنان وإسرائيل، بشأن تطبيق خطة "اليونيفيل" المتعلقة بمستقبل قرية الغجر، قد أدت إلى تفاهم يقضي بانسحاب إسرائيل من الشطر الشمالي للبلدة الواقع في لبنان وفقا للخط الأزرق في نهاية يناير/ كانون الثاني 2010. وذلك تنفيذا للقرار 1701 الذي يطالب بالعودة إلى الوضع الذي كان سائدا فيها قبل حرب إسرائيل مع لبنان.

وذكرت "النهار" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أن لبنان أبلغ الأمم المتحدة موافقته على الخطة، وأن إسرائيل أبلغت قائد "اليونيفيل" الجنرال كلاوديو غراتسيانو والمنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامس أنها تعتزم سحب قواتها، على الرغم من عدم موافقتها على الخطة وفي الوقت الذي تزال تناقش بعض التفاصيل التقنية مع الأمم المتحدة.

خطة الانسحاب

وتقضي الخطة بعودة السيادة اللبنانية إلى شمال الغجر بنشر 12 عسكريا من قوات اليونيفيل إضافة إلى ضابط لبناني وثلاثة عسكريين لبنانيين آخرين في البلدة. ووفقا للصحيفة فإن إدارة الرئيس أوباما تتابع من خلال فريق المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل، وتحديدا نائبه فريديرك هوف، ملف الغجر مع الأمم المتحدة ولبنان وإسرائيل وسوريا. وأشارت إلى أن هوف كان قد بحث هذه المسألة خلال جولته الأخيرة على هذه الدول.

XS
SM
MD
LG