Accessibility links

"شين بيت" يستبعد قرب اندلاع انتفاضة جديدة ويحذر من الإفراج عن البرغوثي وأسرى حماس


قال يوفال دسكين رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" الثلاثاء إن احتمالات اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة في العام القادم ضعيفة، إلا في حال حدوث تطور خطير على الساحة الفلسطينية أو شن اعتداءات على أماكن مقدسة لدى المسلمين.

وأضاف دسكين خلال اجتماع مغلق للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست أن تغييرا في القيادة الفلسطينية أو الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين المنتمين لحركة حماس في الضفة الغربية قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول رفيع شارك في الاجتماع.

ونقلت صحيفة جيروسلم بوست عن دسكين قوله إن هجوما على المسجد الأقصى أو إضرام النار في مساجد أو اعتداءات من هذا القبيل قد تأجج الوضع أو تؤدي إلى احتجاجات، محذرا من أن التطرف اليهودي قد يسفر عن تصعيد العنف.

تراجع الهجمات

من جهة أخرى قال دسكين إن ما وصفها بالعمليات الإرهابية ضد إسرائيل شهدت تراجعا خلال عام 2009 مرجعا الفضل إلى عملية الرصاص المصبوب التي شنتها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة الشتاء الماضي.

وقال بحسب ما نقلته يديعوت أحرونوت إن إطلاق الصواريخ شهد تراجعا في حين لم يتم تنفيذ أي عملية انتحارية خلال العام الجاري.

الانتفاضة والبرغوثي

وحذر دسكين من إطلاق سراح مروان البرغوثي المعتقل في إسرائيل ضمن صفقة تبادل الأسرى مع الجندي غلعاد شاليت. ونقلت يديعوت أحرونوت عن رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي قوله إن "الفلسطينيين لا يريدون موجة عنف جديدة مثل تلك التي اندلعت في عام 2000... لكن على المدى البعيد وما وراء عام 2010 وبافتراض أن يتم استبدال محمود عباس بشخص مثل البرغوثي لديه تاريخ حافل بالنشاطات الإرهابية وفي غياب حل سياسي، فإن نشاطا إرهابيا من هذا القبيل يمكن إثارته."

يذكر أن البرغوثي كان أمين السر لحركة فتح في الضفة الغربية كما يشغل عضوية اللجنة المركزية للحركة والمجلس التشريعي الفلسطيني وهو يقضي عقوبة السجن المؤبد خمس مرات في سجن هاداريم الإسرائيلي منذ عام 2002 إثر إدانته من جانب محكمة إسرائيلية بالقتل واتهامات أخرى لدوره في التخطيط لهجمات على إسرائيليين خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية.
XS
SM
MD
LG