Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما: الحادث الذي تعرضت له طائرة الركاب الأميركية يعتبر فشلا لأجهزة الأمن


أعلن الرئيس باراك اوباما الثلاثاء في كلمة ألقاها في قاعدة للمارينز في هاواي أن محاولة التفجير الفاشلة التي تعرضت لها طائرة أميركية يوم عيد الميلاد شكلت "فشلا" لأجهزة الأمن الداخلي والاستخبارات الأميركية، داعيا إلى سد الثغرات الأمنية بسرعة.

وأكد أوباما حصول أخطاء في عملية جمع وتبادل المعلومات الاستخباراتية حول المتطرفين وكذلك في منظومة الأمن الداخلي، مشددا على أنه لولا هذه الأخطاء لكان بالإمكان تفادي الهجوم الفاشل الذي تعرضت له طائرة "نورثويست" الجمعة أثناء رحلة بين أمستردام ومدينة ديترويت في ولاية ميشيغان، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال "لقد حصل فشل في النظام واعتبر أن هذا الأمر مرفوض تماما"، وذلك في تصريح صحافي مقتضب قطع فيه لليوم الثاني على التوالي إجازته التي يقضيها في هاواي بالمحيط الهادئ بغية اطلاع الأميركيين على تطورات هذه القضية.

وأضاف كانت هناك مجموعة من الإخفاقات، سواء البشرية أم الناجمة عن النظام، ساهمت في حصول هذا الفشل في النظام الأمني والذي كان من الممكن أن يكون كارثيا.

وتابع الرئيس أوباما "يجب أن نستخلص العبر من هذا الحادث وأن نعمل على سد الثغرات في نظامنا لأن أمننا على المحك وهناك أرواح أيضا على المحك"، مشيرا خصوصا إلى أن المتهم بمحاولة تفجير الطائرة سمح له بركوب الطائرة على الرغم من أن والده حذر السلطات الأميركية من تشدد ابنه.
XS
SM
MD
LG