Accessibility links

logo-print

سوء استخدام المعقمات يولد بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية


أظهرت دراسة أجراها باحثون ايرلنديون ستنشر في عدد يناير/كانون الثاني من مجلة "مايكروبايولوجي" أن سوء استخدام المستحضرات المعقمة والمطهرة يولد بكتيريا مقاومة للمعقم والمضادات الحيوية وأن كانت تواجه هذه الأخيرة للمرة الأولى.

وقام علماء من جامعة ايرلندا الوطنية في غالواي بإضافة كميات تدريجية من معقم عادي يستخدم في المنازل أو المستشفيات إلى بكتيريا الزائفة الزنجارية التي تتواجد عادة في أجهزة المستشفيات وتتسبب بحالة من كل 10 حالات التهاب متناقلة في المستشفيات.

في الواقع، يصمد بعض البكتيريا في حال استعمال كميات صغيرة من المعقم، مما يفسح المجال أمام عدد منها يحمل تبدلا جينيا من مقاومته. ويمكن لهذه البكتيريا المتحولة التكاثر في أماكن يتركز فيها المعقم أكثر.
ويتطلب عندها القضاء عليها كمية تساوي 400 ضعف الكمية العادية من المعقم.

وأوضح المشرف على الدراسة جيرارد فليمينغ أن هذه البكتيريا تصبح مقاومة أيضا للسيبروفلوكساسين، وهو مضاد حيوي ذو نطاق عمل واسع جدا، فيتطلب بالتالي علاج الالتهابات الناتجة عنها كمية من المضاد الحيوي قد تصل إلى 10 أضعاف الجرعة العادية.

ويستطيع هذا الشكل الجديد من البكتيريا المقاومة الصمود أمام المضادات الحيوية بشكل أفضل من البكتيريا العادية حتى لو كانت تواجهها للمرة الأولى، لأنها ستتصرف كما لو كانت تواجه المعقم من جديد.
أي أنها تتركه يخترقها ثم تعود وتطرده، فيصبح الأمر أشبه بمن يحاول نفخ عجلة مثقوبة.

ويعتبر فليمينغ أن هذه المشكلة تنتج عن سوء استخدام المعقمات، كتذويبها بكمية كبيرة من الماء أو عدم غسلها عن الأسطح المعقمة، الأمر الذي يسهل على البكتيريا عملية التأقلم معها.

وأكد الباحث أنه يجب استخدام المعقمات بشكل جيد.

ويعتبر في هذه المرحلة تنفيذ المزيد من الدراسات ضروريا من اجل معرفة أن كانت هذه العملية نفسها تتكرر مع أنواع أخرى من البكتيريا. ورأى فليمينغ انه من الممكن استخدام أكثر من نوع معقم واحد من اجل تعزيز الحماية من الالتهابات المتناقلة في المستشفيات.
XS
SM
MD
LG