Accessibility links

المحكمة العليا الإسرائيلية تلغي قرارا للجيش يحظر على الفلسطينيين استخدام طريق عام


ألغت المحكمة الإسرائيلية العليا الثلاثاء قرارا صادرا عن الجيش الإسرائيلي يحظر على الفلسطينيين منذ عام 2000 سلوك أحد الطريقين السريعين اللذين يربطان القدس بتل أبيب، كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية ووكالة الصحافة الفرنسية.

فقد أوضح الموقع الالكتروني الإخباري واي-نيت أن المحكمة اعتبرت أنه يتعين السماح للفلسطينيين بسلوك الطريق السريع 443 الذي يربط ضاحية تل أبيب بالمدخل الشمالي للقدس مرورا بجزء يمتد 20 كلم في الضفة الغربية المحتلة.

وكان الفلسطينيون قد منعوا من سلوك هذا الطريق اثر تعرض سائقي سيارات إسرائيليين لإطلاق نار مع بداية الانتفاضة الثانية التي اندلعت في عام 2000.

وكانت المحكمة العليا قد تلقت طعونا من ممثلي ست قرى واقعة بمحاذاة الطريق السريع كما وضعت كتل إسمنتية كبيرة لمنع القرويين من الوصول إلى الطريق السريع.

وقد أمهل القضاء الجيش خمسة أشهر لاتخاذ تدابير تسمح للفلسطينيين بسلوك الطريق السريع وفي الوقت نفسه توفر حماية للسائقين الإسرائيليين بحسب الإذاعة العامة.

ومنذ بدء الانتفاضة منعت إسرائيل الفلسطينيين من سلوك محاور طرق عدة في الضفة الغربية.

واعتبرت المحامية ليمور يهودا من جمعية حقوق المواطن في إسرائيل أن المحكمة اعترفت باتخاذها هذا القرار "بعدم قانونية نظام الفصل المتبع على الطريق السريع 443".

وأضافت المحامية في بيان لها" نأمل أن ينفذ الجيش هذا القرار ويُمَكِن سكان المنطقة الفلسطينيين من ممارسة حقهم في السفر على الطريق 443، لأن الحكم الصادر اليوم عن المحكمة العليا يشير إلى أن الجيش الإسرائيلي تجاوز صلاحياته عندما أغلق الطريق أمام الفلسطينيين".

واختتمت حديثها بالقول "نأمل أن تكون هذه نهاية عار الفصل وحرمان الفلسطينيين من السفر على الطريق السريع الذي شق على أراضيهم ولخدمتهم".

وكان قد تم شق وتوسيع الطريق 443 في أواخر الثمانينات على حساب أراض خاصة ومشاع تم مصادرتها من الفلسطينيين سكان المنطقة المحتلة. ورفضت المحكمة العليا آنذاك التماس السكان الفلسطينيين ضد مصادرة أراضيهم، واعتمدت ادعاء الجيش الإسرائيلي بان شق الطريق سيخدم سكان المنطقة الفلسطينيين ويلبي احتياجاتهم لحرية الحركة والتنقل.
XS
SM
MD
LG