Accessibility links

logo-print

الحكومة الإيرانية تقول إن المتظاهرين جعلوا من أنفسهم خدما للعدو


قالت الحكومة الإيرانية في بيان أصدرته الأربعاء إن المعارضين للحكومة الذين تظاهروا الأحد في إيران جعلوا أنفسهم "خدما للعدو ويتوهمون أنهم يستطيعون إسقاط النظام الإسلامي".

وأضافت أنه "بشعاراتهم المعادية أرضوا جبهة الصهيونية العالمية ومدوا السجاد الأحمر تحت أقدام الأجانب واستهدفوا الأمن القومي"، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في البيان إن المتظاهرين جعلوا من أنفسهم خدما للعدو وهم يتوهمون بأنهم يستطيعون إسقاط النظام. وتابع البيان قائلا إن الشعب الإيراني اليقظ والواعي في جمهورية إيران الإسلامية سيعيد مرة أخرى المغررين وعملاء الاستكبار إلى مواقعهم وسيفقأ عين الفتنة ويفشل مخططات الأعداء المشؤومة، على حد ما ورد في البيان.

هذا وقد أعلنت السلطة عن تعبئة واسعة النطاق للسكان الأربعاء ردا على التظاهرات المناهضة للحكومة التي شارك فيها عشرات الآلاف يوم الأحد في إيران.

وفي التجمعات الموالية للنظام التي ستنظم الأربعاء سيتم جمع مليون توقيع لإدانة قادة الفتنة، بحسب التلفزيون الإيراني.

ويستخدم المسؤولون الموالون للحكومة عبارة "قادة الفتنة" مؤخرا بشكل متواتر في إيران لوصف قادة المعارضة التي تحتج على إعادة انتخاب محمود احمدي نجاد لولاية رئاسية ثانية في يونيو/حزيران.

وكان أحمدي نجاد قد أكد مساء الثلاثاء أن تظاهرات المعارضة تستجيب لسيناريو أمر بوضعه "الصهاينة والأميركيون"، منددا بالانتقادات الغربية لعمليات لقمع التي تميزت بالعنف للتظاهرات والتي أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح حوالي مئة وتوقيف المئات.

وأضاف في رد الفعل الأول له على هذه التظاهرات أن "ما يعرض مسرحية مثيرة للاشمئزاز لكن من خططوا لها ومن شاركوا فيها مخطئون على حد سواء".

وتابع أن الشعب الإيراني، عند تعبئته على الأرض، سيذلهم مرة أخرى. الأمم المتحدة تعرب عن صدمتها وفي نفس السياق، أعربت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي الأربعاء عن "صدمتها" إزاء "سقوط القتلى والجرحى والتوقيفات" أثناء قمع المعارضة في إيران.

ودعت المفوضة العليا الحكومة الإيرانية في بيان إلى وقف "العنف المفرط الذي تمارسه قوى الأمن" وتابعت "من واجب الحكومة ضمان منع تفاقم العنف".

وقالت إن المعلومات المتوافرة حاليا تشير إلى أن قوى الأمن وميليشيا الباسيج استخدمت العنف المفرط ضد المتظاهرين.

XS
SM
MD
LG